فقدت المستشارة الألمانية توازنها أثناء محاولتها الصعود إلى منصة لإلقاء كلمة في حفل لاتحاد الغرف التجارية في برلين.

وتعثر ميركل جدد القلق بشأن صحة المرأة التي توصف "بالحديدية"، بحسب تقارير صحفية محلية.

وقالت ميركل بعد ما تعرضت لفقدان التوازن، أنها لم تلحظ درجات السلم، وسوف تعالج الأمر في المرة القادمة، وأرفقت حديثها بضحكة، ورد عليها الحضور بالضحك أيضًا.

وفي يوليو الماضي، اضطرت ميركل للجلوس خلال عزف النشيد الوطني، كما وثقت الكاميرا ارتعاش ميركل خلال استقبالها لمسؤولين دوليين لكنها أبدت تماسكا بسرعة.

وأثارت نوبات الارتعاش وعدم قدرة ميركل على الوقوف قلق الألمان عليها.

وتقود ميركل أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، ومن المعروف عنها تفوقها على قادة آخرين في قمم الاتحاد الأوروبي بقدرتها على التركيز على تفاصيل المناقشات المعقدة التي تستمر حتى الليل.

ويرى كثيرون أن جدول أعمال ميركل المزدحم يضغط على صحتها كثيرا.

وتولت ميركل مقاليد الحكم في ألمانيا عام 2005، وهي أول امرأة في البلاد تصل إلى منصب المستشارية، وأعلنت العام الماضي أنها ستعتزل الحياة السياسية بعد عام 2021.