دعت وزيرة الاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ مواطنيها إلى إبلاغ السلطات عن الشركات التي لا يتخاطب موظفوها بالدنماركية لأنها قد تشغل مهاجرين غير شرعيين.

وأتت تصريحات الوزيرة الليبرالية المعروفة بتشددها ازاء الهجرة مساء الاربعاء ردا على تقرير لقناة "تي في 2" حول عمل المهاجرين غير الشرعيين الذي تعهدت بتشديد مكافحته.

وقالت ستويبرغ "أريد أيضا أن أطلب من الدنماركيين العاديين المبادرة الى الاتصال بالسلطات، إذا كانوا مثلا في مطعم بيتزا وارتابوا في ما يحدث في المطبخ لان كثيرين لا يتحدثون الدنماركية إطلاقا. فالشرطة لا يمكنها دخول جميع مطابخ الدنمارك".

وتواصل الدنمارك منذ حوالى 15 عاما تشديد شروط الهجرة مشددة على ضرورة تعلم عادات البلد ولغته للتكيف مع سوق العمل.

لكن هذه الدعوة الى الإبلاغ أثارت انتقادات المعارضة التي تؤيد مكافحة الهجرة غير الشرعية لكن بطرق أخرى.

وصرح النائب الاشتراكي الديموقراطي دان يورغنسن الخميس لقناة "تي في 2" "ان قيام مواطنين عاديين بلعب دور مفتشي المباحث لا يمكن أن يعود بالخير".

كما سرت تعليقات ساخرة على تويتر حيث ربط المتصفحون وسما بمعنى "بلغ عن مطعم بيتزا" باسم المطعم المفضل لديهم.

وليس هذا التصريح الأول للوزيرة الدنماركية الذي يثير الجدل. فقد نشرت على فيسبوك في منتصف آذار/مارس صورتها الى جانب كعكة احتفالا بالتعديل الـ50 الذي تجريه حكومتها على قانون الهجرة والجنسية.

وأشارت قناة "تي في 2" الى أن المهاجرين غير الشرعيين الـ1348 الذين أوقفتهم الشرطة الدنماركية في 2016 أغلبهم من الافغان (11%) والنيجيريين (9%) والعراقيين (8$) والسوريين (7%).