استقبل مساعد وزير الخارجية في مصر القائم بالأعمال الإيطالي بناء على توجيه من وزير الخارجية المصري سامح شكري، وطالبه بضرورة استجلاء كافة التفاصيل الخاصة بواقعة العثور على آثار مصرية في حاوية دبلوماسية.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأنه بناء على توجيه من سامح شكري وزير الخارجية استقبل السفير أيمن مشرفة مساعد وزير الخارجية للمراسم الجمعة "ستيفانو كاتاني" القائم بالأعمال بالإنابة الإيطالي نظرا لتواجد السفير الإيطالي خارج البلاد، وذلك بشأن واقعة ضبط السلطات الإيطالية آثارا مهربة من بينها نحو ١١٨ قطعة مصرية في حاوية دبلوماسية تابعة لشخص إيطالي.

وأوضح أبو زيد، أن المقابلة تأتي في إطار حرص وزارة الخارجية على استجلاء كافة الحقائق المرتبطة بتلك الواقعة، حيث أكد مساعد وزير الخارجية للجانب الإيطالي على أنه لم يتم إبلاغ السفير المصري بالواقعة إلا في شهر مارس الماضي أي بعد مرور نحو عشرة أشهر، وهو ما يثير العديد من التساؤلات لدى الحكومة المصرية حول أسباب التأخر في إبلاغ القاهرة بالواقعة خاصة في ضوء العلاقات الوطيدة بين البلدين.

وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن مساعد وزير الخارجية استفسر عن هوية المواطن الذي أشارت الصحف الإيطالية إلى أن الطرد الدبلوماسي تابع له، مؤكدا على أهمية إنهاء التحقيقات في تلك القضية في أقرب فرصة ممكنة لاستجلاء الحقيقة أمام الرأي العام المصري.

وأشار إلى تطلع مصر لتعاون الجانب الإيطالي مع القاهرة في هذا الصدد، وضرورة استعادة الآثار التي يثبت أنها آثار حقيقية من قبل وزارة الآثار المصرية، فضلا عن ضرورة تكثيف التعاون الثنائي في مجال مكافحة الإتجار غير المشروع في الآثار.

من جانبه، أكد القائم بالأعمال بالإنابة الإيطالي على قيامه بالتواصل مع السلطات المعنية في بلاده من أجل سرعة استجلاء الحقيقة أمام الجانب المصري، خاصة في ظل حرص الجانب الإيطالي على التعاون مع مصر في مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك.

وكانت وسائل إعلام إيطالية قد كشفت عن ضبط السلطات الإيطالية لسفينة تحمل حاويات بها قطع أثرية مصرية نادرة قادمة من ميناء الإسكندرية.

وذكرت التفاصيل أيضا أن القطع الأثرية عثر عليها بحاويات دبلوماسية بميناء سالرنو بإيطاليا، وهو ما قد يشير بأصابع الاتهام لمسؤولين مصريين.

من جانبها ذكرت وزارة الآثار المصرية أن شرطة مدينة نابولى بإيطاليا ضبطت حاويات تحتوي على قطع أثرية تنتمي لحضارات متعددة، من بينها قطع أثرية تنتمي للحضارة المصرية القديمة.

وقال شعبان عبدالجواد رئيس إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار إن وزارة الخارجية المصرية ممثلة في السفارة المصرية في روما بإيطاليا أخطرت وزارة الآثار المصرية عن عملية ضبط هذه الحاويات، وعلى الفور تم تشكيل لجنة متخصصة لفحص صور القطع المضبوطة، والتأكد من أثريتها وانتمائها للحضارة المصرية القديمة وذلك لموافاة السلطات الإيطالية المختصة بها كخطوة أولى في إجراءات عملية استرداد هذه القطع.

وذكر أن هذه القطع يبدو أنها نتجت من عمليات السرقة الناتجة عن الحفر غير الشرعي للبحث عن الآثار نظراً لكونها ليست من مفقودات مخازن أو متاحف وزارة الآثار.

وأشار المسؤول المصري إلى أن القطع تتكون من مجموعة من الأواني الفخارية من حقبات زمنية مختلفة وأجزاء من توابيت وعملات، وقطع قليلة تنتمي للحضارة الإسلامية.

وأكد أنه جار اتخاذ الإجراءات اللازمة بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية والسلطات الإيطالية المعنية للعمل على استرداد هذه القطع وعودتها مرة أخرى إلى مصر.