قالت وكالة التخفيف من الكوارث في إندونيسيا إن ما لا يقل عن 43  شخصا لاقوا حتفهم عندما ضربت أمواج مد عاتية (تسونامي) شواطئ حول مضيق سوندا في البلاد اليوم الأحد (بالتوقيت المحلي).

وقال سوتوبو برو نوغروهو، المتحدث باسم وكالة الكوارث الوطنية في إندونيسيا، عبر “تويتر”، إنّ “موجات تسونامي ضربت مناطق بانديغلانغ، وجنوب لامبونغ، وسيرانغ أسفرت عن مقتل ما لايقل عن 43 شخصا وإصابة المئات، إضافة إلى فقدان عدد من الاشخاص”.
ورجح “نوغروهو” أنّ يكون السبب وراء موجات تسونامي هو “حدوث انزلاقات تحت سطح الأرض بعد ثوران بركان كراكاتوا”.

كما أوضح أن مركز موجات تسونامي يقع في المنطقة الفاصلة بين جزيرتي “جافا” و “سومطرة” والذي يعرف باسم “مضيق سوندا”.
وفي 28 سبتمبر/ أيلول الماضي، اجتاحت أمواج تسونامي ارتفاعها 6 أمتار، مدينتي بالو ودونغالا، بجزيرة سولاويسي، عقب هزة أرضية عنيفة بقوة 7.5 درجات، وأسفرت عن مقتل ألفين و91 شخصا، حسب أرقام رسمية.