قضى اللاعب الدولي محمد صلاح إجازة قصيرة في مدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر، قبل الانضمام إلى تدريبات منتخب بلاده مصر، استعدادًا لبطولة الأمم الأفريقية، ونشر صلاح صورًا له على متن يخت أثناء رحلة صيد في وسط البحر.

قدوة للعرب والغرب
نقلت الصحف العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي صور محمد صلاح، كما نشر موقع وحسابات ناديه ليفربول صورًا ومقطع فيديو له أثناء الرحلة. وكتب النادي عبر حسابه على موقع تويتر: "موسم آخر عظيم وكبير للملك المصري، إليكم إحدى أفضل لحظاته واحتفالاته في هذا الموسم".

تسببت رحلة صلاح في انتعاش حركة السياحة في مصر، ولاسيما في مدينة الغردقة، التي قضى فيها نحو خمسة أيام. وكشف محمد عزت، مدير سلسلة فنادق في الغردقة، أن زيارة صلاح أحدثت ردود فعل إيجابية على السياحة في مدينة الغردقة.

أضاف لـ"إيلاف" أن الحجوزات زادت على فنادق المدينة بشكل ملحوظ، لاسيما من قبل السيّاح القادمين من بريطانيا وفرنسا ودول الخليج العربي، مشيرًا إلى أن هذه الحجوزات جاءت متأثرة بما نشره محمد صلاح عبر صفحته على تويتر.

دعاية يجب استثمارها
أرجع ذلك إلى أن معظم السيّاح الجدد أو الذين يقضون رحلاتهم حاليًا في الغردقة، طلبوا القيام برحلات صيد أسماك في عرض البحر على غرار صلاح، منوهًا بأن بعضهم يسأل عن الأماكن التي يمكن فيها اصطياد سمكة الحصان التي ظهر بها عبر صفحته على تويتر.

وقال إن صلاح شكل دعاية ضخمة للسياحة المصرية، داعيًا وزارة السياحة إلى ضرورة استثمار هذه الزيارة بشكل أفضل.

رأى الخبير الاقتصادي، الدكتور صديق عفيفي، أن ظهور نجم الكرة العالمي محمد صلاح في رحلة قضائه عطلة نهاية الموسم على يخت أبيض في أعماق البحر الأحمر واصطياده سمكة كبيرة، من أفضل الدعاية لترويح السياحة المصرية، وسيؤدي ذلك إلى جذب الملايين من السيّاح الأجانب، وخاصة الإنجليز والأوروبيين إلى مصر.

أضاف لـ"إيلاف" أن النجم العالمي محمد صلاح، له محبون في الدول الأوروبية والعالم كله، يقدر عددهم بالملايين، وإنهم يتابعونه ويقلدون ما يفعله، معتبرًا أن ما قام به صلاح في البحر الأحمر يعدّ دعوة لكل دول العالم إلى زيارة مصر والتمتع بجمال بحرها وجوها، موضحًا أن صلاح ينشر الإيجابيات دائمًا، لأنه "وطني مخلص".

لإعداد برامج ترفيهية
ودعا رئيس جمعية "مسافرون" للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء، الدكتور عاطف عبد اللطيف، إلى استثمار وجود النجم العالمي محمد صلاح ونجوم القارة السمراء في كرة القدم في الدوريات الأوروبية، ومشاركتهم في بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم خلال هذا الشهر، في التسويق للسياحة المصرية، من خلال إعداد برامج سياحية وترفيهية لهم بمقاصد مصر السياحية، وتسليط الضوء إعلاميًا على زيارتهم للمقاصد السياحية المصرية.

أضاف عبد اللطيف في تصريحات خاصة أنّ نجم نادي ليفربول والمنتخب المصري محمد صلاح يحظى بشعبية عالمية كبيرة، وله ملايين المتابعين والعشاق عبر دول العالم المختلفة، وتمضيته بعض الوقت في الساحل الشمالي ونشر صور له عبر وسائل التواصل الاجتماعي فرصة كبيرة لتسليط الضوء على الساحل الشمالي في مصر عالميًا، ودعاية قوية لجذب المزيد من السائحين لزيارة مصر والاستمتاع بالساحل الشمالي، وكذلك الأمر خلال وجوده في الجونة.

واقترح رئيس "مسافرون" استثمار وجود صلاح في مصر لقضاء إجازته والاستعداد لبطولة الأمم الأفريقية خلال الشهر الحالي، لإطلاق حملة دعائية وتسويقية للمناطق السياحية في مصر يكون بطلها محمد صلاح.

منشور كفيل بالترويج
أكد عبداللطيف أنّ صلاح "أيقونة الكرة عالميًا، ويتمتع بشعبية كروية طاغية، ولديه تعاقد مع شركة مسؤولة عن الحقوق التسويقية والدعائية الخاصة به، ويجب التواصل معه ومعها لإعداد الحملة التسويقية لتنشيط السياحة المصرية، وإبرام التعاقدات المطلوبة لتنفيذ الحملة".

ولفت رئيس "مسافرون" إلى أهمية أنّ تتولى وزارة السياحة إعداد الحملة، والتركيز على مناطق الجذب السياحي في مصر، وإعداد فيديوهات وصور عن صلاح بهذه المناطق السياحية، وإرسالها إلى جميع وسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية، من خلال مكاتب تنشيط السياحة في الخارج والهيئة العامة للاستعلامات، ونشرها عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي سواء "فايسبوك" أو "تويتر" أو "إنستغرام".

ونبه إلى أنّ وضع منشور واحد عبر صفحات اللاعب محمد صلاح كفيل بأن يشاهده ملايين المتابعين له حول العالم، كما إنّ زيارة صلاح لمعالم بلده السياحية لا تقل أهمية في أي حال من الأحوال عن دعوة نجوم العالم في الفن والرياضة وغيرها إلى زيارة مصر والتقاط الصور بها، بل هي أكبر من ذلك.

وأوضح رئيس جمعية "مسافرون" أنّ العالم كله يدرك أهمية محمد صلاح من خلال ظهوره في العديد من الحملات الدعائية والإعلانية للعديد من المنتجات والحملات المجتمعية في العالم، ووجود صلاح في حملات دعائية وتسويقية للسياحة المصرية سيكون له دور عظيم في تنشيط السياحة المصرية.