أطلق الرئيس المصري  عبد الفتاح السيسي، مبادرة "نور حياة" لمكافحة مسببات ضعف وفقدان البصر، والتي سينفذها صندوق تحيا مصر خلال ثلاثة أعوام ونصف العام بتمويل قدره مليار جنيه.

وتستهدف المبادرة الكشف على 5 ملايين طالب بالمرحلة الابتدائية على مستوى الجمهورية، فضلًا عن تقديم الخدمات البصرية إلى نحو 2 مليون مواطن من الحالات الأولى بالرعاية، وتوفير مليون نظارة طبية وإجراء 250 ألف عملية جراحية في العيون مع العلاج والمتابعة للحد من ضعف وفقدان البصر مع توفير خدمة مميزة للفئات الأكثر احتياجًا، بالإضافة إلى العمل على إعادة دمج وتمكين ضعاف البصر ورفع الوعي لدى المواطن للوصول بمصر خالية من الإعاقة البصرية التي يمكن تجنبها.

 وينفذ صندوق تحيا مصر المبادرة الرئاسية "نور حياة"  بالتعاون مع القوات المسلحة - إدارة الخدمات الطبية- ووزارة الداخلية، وبدعم فني من منظمة الصحة العالمية، فضلًا عن مؤسسة الأورمان، الجمعية الشرعية، ومؤسسة صناع الخير وبنك الشفا.

أرقام مخيفة 

كشفت الدراسات والمسح الصحي أن حالات ضعف وفقدان البصر في مصر تقدر بنحو 5 ملايين مصاب، كما تمثل حالات ضعف الإبصار في المدارس الابتدائية نسبة 20% تقديريًا من إجمالي 10 ملايين تلميذ بالمرحلة الابتدائية. 

يشير بيان صندوق تحيا مصر إلى تأكيدات التقديرات الحديثة لمنظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من 253 مليون شخص مصابون بضعف الإبصار في جميع أنحاء العالم، منهم 36 مليون مصاب بالعمى، وأن الغالبية العظمى تعيش في الدول ذات الدخل المنخفض.

آلية التنفيذ 

وأشار الصندوق إلى أن آلية تنفيذ محور القوافل الطبية للمسح الطبي للمواطنين تعتمد على عدة عناصر، هي:

تجهيز عدد 20 مستشفى (تجهيز غرف العمليات/ توفير المستلزمات الطبية)، وتنفيذ عدد 16 قافلة أسبوعيًا بمتوسط 350 مريضًا في القافلة، ويستهدف محور القوافل الطبية إجراء المسح الطبي على إجمالي 2 مليون مواطن يعانون من ضعف الإبصار من الفئات الأكثر احتياجًا، وإجراء عدد 200 ألف عملية مياه بيضاء، و 15 ألف عملية مياه زرقاء، و 254 ألف جراحة بسيطة، وإجراء 3 آلاف عملية قرنية، و 18 ألف تدخل بالحقن.

وذكر صندوق تحيا مصر، أن آلية تنفيذ حملات المدارس الابتدائية  تعتمد على عدة عناصر هي: تجهيز عدد 17 وحدة طبية متنقلة بالأجهزة الطبية المطلوبة لتنفيذ المسح الطبي بالمدارس ، وتحديد عدد 100 مدرسة بالمناطق الأكثر فقرًا بكل محافظة كأولوية للتنفيذ، وتستهدف حملة المدارس إجراء المسح الطبي على 5 ملايين تلميذ ابتدائي، وتسليم مليون نظارة طبية لتلاميذ 10266 مدرسة ابتدائية في المناطق الأكثر فقرًا ممن اكتشفت إصابتهم خلال المسح الطبي، وإجراء عدد 10 آلاف تدخل جراحي للأطفال.

أربع مراحل 

وتتضمن خطة تنفيذ المبادرة 4 مراحل، تستهدف المرحلة الأولى والمقرر بدء تنفيذها فبراير القادم مع انطلاق الفصل الدراسي الثاني إجراء المسح الطبي على 147 ألف مواطن بمختلف محافظات الجمهورية، وإجراء 20 ألف عملية مياه بيضاء وزرقاء، فضلًا عن إجراء الكشف الطبي لنحو 660 ألف تلميذ بالمرحلة الابتدائية في 10 محافظات، وتسليم 132 ألف نظارة طبية للتلاميذ المكتشف إصابتهم بضعف الإبصار خلال الكشف الطبي.

أما المرحلة الثانية للمبادرة والمقرر انطلاقها العام القادم 2020، إجراء المسح الطبي على 672 ألف مواطن في 27 محافظة وإجراء 62 ألف عملية جراحية، فضلًا عن إجراء الكشف الطبي لنحو 2.1 مليون تلميذ بالمرحلة الابتدائية في 22 محافظة، وتسليم 414 ألف نظارة طبية للتلاميذ المكتشف إصابتهم بضعف الإبصار خلال الكشف الطبي.

وستنفذ المرحلة الثالثة من المبادرة الرئاسية "نور حياة" خلال العام 2021، وسيتم خلالها إجراء المسح الطبي على 672 ألف مواطن في 27 محافظة وإجراء 62 ألف عملية جراحية، فضلًا عن الكشف الطبي لنحو 2.28 مليون تلميذ بالمرحلة الابتدائية، وتسليم 456 ألف نظارة طبية للتلاميذ المكتشف إصابتهم بضعف الإبصار خلال الكشف الطبي.

وخلال المرحلة الرابعة والأخيرة من المبادرة، والمقرر انطلاقها عام 2022 ولمدة 6 أشهر سيتم إجراء المسح الطبي على 672 ألف مواطن وإجراء 62 ألف عملية جراحية.

مواجهة المرض 

في هذا السياق، يقول الدكتور محمد أبو الحسن، أستاذ طب وجراحة العيون وعضو مبادرة نور حياة، لـ"إيلاف":" إن الرئيس السيسي يهدف من المبادرة أن تكون مصر خالية من العمى في 2022، مشيرًا إلى أنه  لا توجد أرقام دقيقة عن المصابون بحالات ضعف الإبصار أو العمى أو المعرضون لمسببات العمى، فالتوقعات تشير إلى وجود أكثر من 10 ملايين مصاب بأمراض العيون في مصر وهو ما يتطلب جهودًا كبيرة وبيانات دقيقة عن مرض العيون لنجاح مبادرة الرئيس السيسي".

وطالب الدكتور محمد أبو الحسن، ضرورة الكشف المبكر عن أمراض العيون  في مراحل مبكرة لأطفال "الحضانات" لمكافحة العمى لدى هؤلاء الأطفال؛ لأن هذه الحالات عندما تصل إلى المدارس قد يعانون من ضعف الإبصار.

مضيفًا أن هناك العديد من المشكلات التي تصيب العيون في مصر  مثل "المياه البيضاء والزرقاء" ومشاكل القرنية والعدسات والشبكية وغيرها، والتي قد تتطلب جراحات دقيقة، مؤكدًا أن مبادرة "نور حياة" ستحقق فرقًا كبيرًا جدًا خلال الفترة المقبلة، والقضاء على قوائم الانتظار المنتشرة في المستشفيات الحكومية بالنسبة لمرضى العيون .

أهمية كبرى

بينما قال الدكتور أيمن أبو العلا، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب ، لـ"إيلاف":" إن المبادرة تستهدف القضاء على مسببات العمى  وضعف البصر في مصر وخاصة لدى الأطفال وطلاب المدارس، ومصر كانت في احتياج حقيقي لهذه المبادرة الأكثر من رائعة، نظرًا لقلة الوعي لدى بعض المواطنين والظروف المادية الصعبة، مما نتج عنه وجود الكثير من الأطفال الذين يعانون من مشاكل في الإبصار وتتطور بتقدمهم في العمر.

وطالب عضو لجنة الصحة القطاع الصحي الخاص بالمشاركة في المبادرة الجديدة ، لكون ذلك نوعًا من المساهمة الاجتماعية الشاملة في توفير حياة كريمة للمواطن المصري .