خلص باحثون في جامعة القاهرة إلى أن الرجال الذين يظهر لديهم الشيب في الرأس هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وشارك في الدراسة 545 رجلاً، طلب منهم المشرفون على الدراسة الخضوع للأشعة المقطعية. وأجريت لهم في نفس الوقت فحوصات للقلب.
 
وفرق الباحثون الأشخاص المشاركين في التجربة إلى مجموعات حسب نسبة الشيب في شعرهم أو أجزاء أخرى من أجسادهم، نقلا عن صحيفة "أوجسبورجر ألجماينه" الألمانية.

وكانت النتيجة أنه كلما ارتفعت نسبة الشيب ارتفعت مخاطر الإصابة بمرض القلب كتصلب الشرايين. وهذا يعني أن تزويد عضلة القلب بالدم لا يحدث بشكل صحيح، ما يتسبب في حدوث ألم في الصدر أو اضطرابات في إيقاع القلب، ما يعني ضرورة التوجه إلى طبيب قلب فوراً.
 
ويفسر الباحثون العلاقة الموجودة بين الشيب وأمراض القلب بالحمض النووي. فنسبة الشيب ترتفع كلما حدث خلل في الحمض النووي، أو عندما يتم تشكيل عدد كبير من مركبات الأوكسجين التفاعلية خلال عملية التمثيل الغذائي أو عند حدوث التغيرات الهرمونية. ويتعلق الأمر هنا بنفس الآليات التي يمكن أن تتسبب في تصلب الشرايين. فالشيب لا يتسبب في أمراض القلب ولا أمراض القلب تتسبب في الشيب. ما هنالك هو أن الشيب وأمراض القلب لديهما نفس المسببات، تضيف ذات الصحيفة.
 
وأوضح طبيب القلب الدكتور إيريني صموئيل، الذي أشرف على الدراسة، أن الشيب هو إشارة على العمر البيولوجي للجسم الذي لا يتطابق دائماً مع العمر الحقيقي للأشخاص، وفقا لما أورده موقع "هايل براكسيس نيت" الألماني المتخصص في المواضيع الطبية. وهذا يعني أن الشيب يمكن أن يكون علامة تحذر من ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين. ومؤخرا أثبتت نتائج دراسة علمية أخرى وجود علاقة بين ارتفاع نسبة فقدان الشعر وبين أمراض القلب لدى الرجال.