كشفت تقارير عن أن تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا، ستزور الولايات المتحدة الأميركية الخميس المقبل، وتهدف الزيارة إلى عقد مباحثات مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وبذلك ستكون ماي أول شخصية قيادية عالمية يلتقي معها الرئيس الأميركي الجديد بعد أيام من تنصيبه رسمياً في سدة الحكم.

زيارة مبكرة

وأشار تقرير لصحيفة "التلغراف" اللندنية إلى أن ستيف بانون كبير المستشارين في فريق ترامب وافق على ترتيب زيارة ماي في أقرب فرصة مقارنة مع كان مخططاً له من قبل، وهي إشارة قوية على أن رئيسة وزراء بريطانيا تطمح إلى تكوين علاقة قوية مع ترامب تعيد للأذهان قوة العلاقة السياسية والإقتصادية بل والشخصية التي حدثت قبل أكثر من 30 عاماً. وأشار تقرير لصحيفة "التلغراف" اللندنية إلى أن ستيف بانون كبير المستشارين في فريق ترامب وافق على ترتيب زيارة ماي في أقرب فرصة مقارنة مع كان مخططاً له من قبل، وهي إشارة قوية على أن رئيسة وزراء بريطانيا تطمح إلى تكوين علاقة قوية مع ترامب تعيد للأذهان قوة العلاقة السياسية والإقتصادية بل والشخصية التي حدثت قبل أكثر من 30 عاماً بين الرئيس الأميركي الراحل رونالدو ريجان ورئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر.

رجل شعبي وأمرأة قوية

ومن المتوقع أن تمتد زيارة ماي للبيت الأبيض ليومين، وقالت مصادر مقربة من الرئيس الأميركي ترامب إن الآمال كبيرة في علاقة قوية بين الرجل الذي يتمتع بالشعبية في البيت الأبيض والمرأة القوية التي تتخذ من 10 داوننج ستريت مقراً لحكمها، وهي إشارة تعيد مشهد التعاون القوي بين ريجان وتاتشر في حقبة الثمانينيات من القرن الماضي.

ماي بدلاً من ميركل

ويرى مراقبون أن موافقة ترامب على أن تكون رئيسة وزراء بريطانيا أول شخصية قيادية عالمية يلتقي معها إنما هو حدث يحمل الكثير من المعاني، ويؤشر إلى مستقبل العلاقة بين البلدين، على العكس مما فعله الرئيس السابق باراك أوباما الذي قرر إزالة تمثال نصفي للسير وينستون تشرشل من المكتب البيضاوي، بل إن أوباما أقر في أكثر من مناسبة أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كانت الشريك العالمي الأفضل بالنسبة له طوال فترة حكمه للولايات المتحدة، ويبدو أن البوصلة تتغير الآن، أو بالأحرى تعود إلى تأكيد قوة العلاقات بين لندن وواشنطن.

إتفاقية تجارة

وسبق أن أكد ترامب عزمه على إبرام إتفاقية تجارة "عادلة" مع بريطانيا، وسوف تكون هذه الإتفاقية من بين جدول أعمال الزيارة التاريخية واللقاء المرتقب بين ترامب وماي في البيت الأبيض الخميس المقبل، كما أن تصريحات الرئيس الأميركي والتي أكد خلالها أن حلف شمال الأطلسي عفا عليه الزمن ستكون على مائدة المحادثات بين الطرفين، وقد استبقت ماي الزيارة بتصريح قالت فيه :"ترامب سوف يقر بأهمية حلف شمال الأطلسي"