الأمر مثير للبهجة؛ لا تستطيع بعض الكلاب إلا أن تعرب عن سعادتها سوى بالقفز على أصحابها لدى عودتهم إلى المنزل.

ولكن مثل هذا السلوك يمكن أن يكون مؤلما مع الكلاب الكبيرة ويمثل إشكالية إذا ما كان الكلب يفعل هذا مع كل شخص يلقاه.

وقد يكون من الصعب تدريب الكلب على التوقف عن هذا السلوك لأن الكثير من الأشخاص يتفاعلون مع هذا بالانحناء وتمسيد الكلب، ما يكون بمثابة نوع من التشجيع، بحسب مجلة ألمانية معنية بالحيوانات.

وأفضل استجابة هي الابتعاد أو التحرك جانبا عندما يبدأ الكلب في القفز ويجب على أصحابه تجاهل حيوانهم الأليف بكل حال من الأحوال. وبعد مرور القليل من الوقت يمكنهم مجددا إبعاد كلبهم والتربيت عليه أو إعطائه الوجبات الخفيفة التي يحبها.

ومن المهم الالتزام بتلك الاستجابة حتى يتعلم الكلب أن القفز لا جدوى منه. وبعد ذلك يمكن لأصحابه إدخال طقس بديل وهو أمر بـ"الجلوس"، على سبيل المثال.