شهدت مصر جريمة بشعة راح ضحيتها أم وابنتيها، في غياب الأب الذي خرج من المنزل لمشاهدة مباراة مصر و روسيا في تصفيات #كأس_العالم.

وكشفت التفاصيل أن قسم شرطة بولاق الدكرور تلقى بلاغا يفيد العثور على ربة منزل تبلغ من العمر ٣٨عاما ،وابنتيها ١٤ سنة، و١٢ سنة، مقتولين شنقا داخل شقتهم بشارع العشرين التابع لدائرة القسم.

وبالمعاينة تبين أن الأم وتدعى هبة قتلت عن طريق شنقها بإيشارب نسائي، كما قتلت ابنتها الكبرى شنقا بسلك تليفون، وابنتها الصغرى حبيبة شنقا بكيس وسادة.

وكشفت أقوال الزوج، وهو يعمل موظفا ويمتلك معرضا للسيارات، أنه خرج من المنزل لمشاهدة مباراة مصر وروسيا على أحد المقاهي بالمنطقة، وفور عودته اكتشف الجريمة، وسرقة أموال خاصة به كان يضعها في حقيبة داخل دولاب غرفة نومه، وتبلغ قيمتها ٣٤٠ ألف جنيه.

ووفقا لأقوال الشهود والجيران وتفريغ الكاميرات المثبتة في محل تجاري قريب، فقد تبين أن رجلا وامرأة دخلا العقار وقت وقوع الجريمة، وصعدا إلى شقة الأسرة وهما ليسا من السكان.

وتعكف أجهزة الأمن حاليا على تحديد هوية الرجل والسيدة، والبحث عنهما لكشف تفاصيل الجريمة. وتم تشكيل فريق أمني على أعلى مستوى لسرعة الوصول للجناة.