أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن طائرات الـ"إف-16" الإسرائيلية ضربت سوريا تحت غطاء الطائرة الروسية "إيل-20"، ظنا منها بأن سلاح الجو السوري لن يقوم باتخاذ إي إجراء في هذه الجهة.

وأعلن شويغو خلال اجتماع لهيئة قيادة وزارة الدفاع الروسية: "من المفهوم لجميع المختصين أن الضربة الجوية جاءت تحت غطاء الطائرة الروسية "إيل20"، اعتقادا من الجانب الإسرائيلي أن الدفاع الجوي السوري لن يقوم باتخاذ أي إجراء في هذه الجهة".

وأكد الوزير أن الطائرات الإسرائيلية قامت بالضربة بعد دقيقة واحدة فقط من إعلامنا.

وتابع شويغو: "الطيران الحربي الإسرائيلي بدون تحذير، ولنكون أكثر دقة قبل دقيقة، دقيقة واحدة فقط قبل الضربة، حذرونا وأشعرونا بأن هناك ضربة على منشآت في سوريا، وبعدها قاموا بالهجوم".

وأشار وزير الدفاع الروسي إلى أنه تم ضرب الطائرة الروسية "إيل-20" من قبل الدفاعات الجوية السورية ردا على الهجمات الإسرائيلية".

وقالت وزارة الدفاع في بيان: "في السابع عشر من سبتمبر في حوالي الساعة 23.00 بتوقيت موسكو، أثناء العودة إلى القاعدة الجوية "حميميم" فوق البحر الأبيض المتوسط وعلى بعد 35 كيلومترا من السواحل السورية فقد الاتصال بطاقم الطائرة الروسية "إيل — 20".