أشار الرئيس الاميركي دونالد ترمب الخميس الى احتمال عقد قمة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في يوليو المقبل، في ظل اتهامات بتدخل روسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016

وقال ترمب "نحن ندرس الاحتمالات" المتعلقة بعقد قمة الشهر المقبل.

وقد اعلن البيت الابيض في وقت سابق الخميس ان جون بولتون مستشار الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي، سيتوجه الاسبوع المقبل الى موسكو للاعداد للقاء محتمل بين ترمب وبوتين.

ويشارك الرئيس الاميركي في 11 و12 يوليو في قمة الحلف الاطلسي في بروكسل ثم يزور بريطانيا في 13 منه ويلتقي رئيسة الوزراء تيريزا ماي والملكة اليزابيث الثانية.

وكان بوتين اعلن في مطلع يونيو عن استعداده للقاء ترمب، موضحًا ان العديد من الدول، على غرار النمسا بشكل خاص، مستعدة لاستضافة هذه القمة.

ورغم العقوبات الاوروبية على روسيا بقيت النمسا قريبة من موسكو ولم تطرد خلافًا لدول اوروبية أي دبلوماسي روسي اثر تسميم جاسوس روسي سابق وابنته في بريطانيا في مارس.

اضافة الى قضية سكريبال، تشهد العلاقات بين واشنطن وموسكو منذ عدة اشهر توترا ناتجا عن وجود شبهات تواطؤ بين فريق حملة ترمب والكرملين.

وقرار ترمب سحب بلاده من الاتفاق النووي الايراني ساهم في زيادة الخلافات بين البلدين بعد ان اكدت موسكو تمسكها به.

ويعود اللقاء الاخير بين بوتين وترمب الى نوفمبر 2017 في فيتنام.