كشف مساعد الرئيس الأميركي ومبعوثه الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات على حسابه في "تويتر"، أن لقاء جمع بين وزيري الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة والإسرائيلي يسرائيل كاتس، في واشنطن.

ونشر غرينبلات في تغريدة صورة تجمع المسؤولين البحريني والإسرائيلي، وكتب: "تقدم رائع في واشنطن هذا الأسبوع لصالح إسرائيل والبحرين والمنطقة، يسرائيل كاتس وخالد بن أحمد تبادلا الحديث الودي في الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية في مبنى وزارة الخارجية الأميركية".

وأضاف، ناقلا كلاما أدلى به لوزير الخارجية البحريني، "عندما نقول إن إسرائيل جزء من الشرق الأوسط ، فهذا ليس بالأمر الجديد.. نحن بحاجة إلى مواصلة جهودنا للوصول إلى الشعب الإسرائيلي.. إنهم يريدون أيضا أن يرتاح بالهم على حياتهم وأجيال المستقبل…".

كما نشر صحافي إسرائيلي يعمل في القناة الإسرائيلية الـ 13 صورة تجمع الوزيرين.

وكانت القناة 13 العبرية، كشفت كذلك مساء اليوم الخميس، عن أن وزير الخارجية البحريني التقى مع نظيره الإسرائيلي  خلال مشاركتهما في مؤتمر حول حرية الأديان عقد في واشنطن.

وبحسب القناة، فإن اللقاء عقد الليلة الماضية لفترة وجيزة جدًا على هامش مشاركتهما في المؤتمر، وذلك بحضور المبعوث الأميركي الخاص بالشأن الإيراني براين هوك.

والتقطت كاميرات اللقاء بين وزير الخارجية البحريني ونظيره الإسرائيلي، وسط ابتسامات واسعة من قبل الرجلين. فيما أشارت القناة إلى أن اللقاء تم بوساطة هوك.

وكان وزير الخارجية البحريني أجرى لقاءً مع القناة ذاتها على هامش الورشة الاقتصادية في البحرين، ما أثار ردود فعل متباينة حول اللقاء الذي رحب فيه بإسرائيل كجزء من الشرق الأوسط.

ووصل كاتس أمس إلى واشنطن لإجراء عدة لقاءات منها مع مسؤولين في الكونغرس ونظيره الأميركي مايك بومبيو للحديث حول العلاقات مع الدول الخليجية، وبحث الملف الإيراني.