كشفت الأجهزة الأمنية بمصر، عن عدم وجود أي شبهة جنائية وراء وفاة الشاب السعودي، بفندق بالقاهرة  الثلاثاء.

وسقط الشاب السعودي بكر خوجة (22 عاماً) من شرفة غرفته بأحد فنادق القاهرة، وفارق الحياة مباشرة قبل أن يصل للمستشفى وذلك بسبب صورة سيلفي أراد التقاطها ومن خلفه نهر النيل.

وفي التفاصيل التي أوردتها الصحف السعودية فإن الحادثة كانت، قبل ساعات من موعد طائرته المتجهة إلى جدة، وذلك بعد أسبوع قضاه في العاصمة المصرية مع صديقه الذي يعاني والده مرض السرطان، حسب البيان.

وبينت شهادة صديقه خلال التحقيقات، أن بكر سقط من الدور السادس عشر ، حيث كانا يقفان على شرفة الغرفة ، وأرادا أن يلتقطا سيلفي إلا أن المتوفى اختل توازنه فهوى من الشرفة وسقط أرضا.‏

وتواصل الأجهزة الأمنية بمصر التحقيقات وتم التحفظ على تسجيل كاميرات المراقبة الخاصة بالفندق، ومن المقرر أن تستدعي إدارة الفندق للتحقيق معهم بشأن الحادث الأليم.