يصدر مؤرخ سياسي أميركي الأسبوع المقبل كتاباً يتنبأ فيه أن يعزل الكونغرس الرئيس دونالد ترامب، لأسباب عدة من أبرزها علاقة الأخير بروسيا.

وكان المؤرخ ألان ليشتمان، أستاذ التاريخ السياسي في الجامعة الأميركية في واشنطن، هو من أول الأشخاص الذين تنبأوا بفوز ترامب في الانتخابات الرئاسية العام الماضي، في وقت كانت جميع الاستطلاعات تقول إن المرشح الجمهوري مقبل على خسارة تاريخية. واختار ألان "العزل" عنواناً لكتابه، الذي من المتوقع أن يحدث جدلاً في الأوساط السياسية والأكاديمية.

ووفقاً لصحيفة بولتيكو، فإن ليشتمان نجح في التنبؤ بأسماء الفائزين في الانتخابات الرئاسية الثمانية الأخيرة، ويستند في هذه التنبؤات إلى بحث شعبية الحزب الذي يسيطر على البيت الأبيض خلال فترة الانتخابات.

وبعد فوزه بالانتخابات، بعث ترامب إلى المؤرخ السياسي رسالة قال فيها: "تنبؤ رائع"، وفقاً لما ذكرته صحيفة الواشنطن بوست.

ولم يحدث أن تم عزل رئيس في تاريخ الولايات المتحدة، فالرئيسان أندرو جونسون وبيل كلينتون، تمت تبرئتهما في الكونغرس من تهم وجهت إليهما، فيما استقال ريتشارد نيكسون قبل أن يوجه إليه اتهام، على إثر فضيحة ووترغيت.

وكانت داين فينشتاين، عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية كاليفورنيا، قالت الشهر الماضي: "إن الرئيس دونالد ترامب قد يتنحى من منصبه بسبب تضارب محتمل للمصالح، وما يتبعه من انتهاكات للدستور".

وجاء ترجيح السيناتورة الديمقراطية فينشتاين، وهي عضو في لجنة الاستخبارات في الكونغرس، خلال ردها على سؤال طرحته متظاهرة أمام مقر البلدية في مدينة لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا.