فُرضَ العزل على نحو 2500 طالب في مدرسة لوزان الفندقية في سويسرا بعد ظهور بؤر تفشّ لفيروس كورونا المستجد في هذا المعهد المرموق، نتيجة تنظيم احتفالات خاصة، على ما أعلنت السلطات اليوم الخميس.

وتُعتبر مدرسة لوزان الفندقية التي تأسست عام 1893 أفضل معهد فندقي في العالم، ويتابع طلاب من نحو مئة جنسية دروسهم فيها.

وأوضحت سلطات كانتون فو الذي تقع لوزان ضمنه أن "بؤر العدوى المهمة ظهرت على أكثر من مستوى تدريسي، مما جعل من الصعب اعتماد إقفال محدد أكثر" من إجراء عزل الطلاب الـ2500. ويشكّل هذا الرقم نحو ثلاثة أرباع العدد الإجمالي للطلاب.

ونقلت وكالة الأنباء السويسرية عن طبيب الكانتون كريم بوبكر قوله إن "11 إصابة سجلت إلي اليوم" في المدرسة، موزعة "على ثلاثة مستويات تعليمية".

وبيّنت التحقيقات الأولية أن تَوزُّع بؤر الإصابة على هذا النحو يعود إلى تنظيم حفلة أو أكثر قبل قرار السلطات المحلية في منتصف أيلول/سبتمبر الجاري إعادة إغلاق كل المراقص بسبب تَجَدُّد انتشار الفيروس.

كذلك حظر الكانتون الأنشطة الخاصة التي يفوق عدد المشاركين فيها المئة شخص، وجعل وضع الكمامة إلزامياً في كل الأماكن العامة المقفلة، باستثناء المتاجر التي يوجد فيها أقل من عشرة أشخاص.

ولم تتضرر سويسرا كثيراً نسبياً جرّاء الموجة الأولى من جائحة كوفيد-19 رغم قربها من إيطاليا التي كان بؤرة الوباء في أوروبا قبل أشهر، لكنّها كغيرها من الدول الأوروبية تشهد منذ أسابيع تزايداً في أعداد المصابين.

ومنذ بداية الجائحة، بلغ عدد الوفيات 1772 وعدد المصابين الذين عولجوا في المستشفيات 4800، من أصل نحو 51 ألف إصابة.