حققت مقدمة تلفزيونية دار بينها وبين عائلة نتنياهو جدال في الأسبوع الماضي حلما وذلك بعد أن التقطت صورة سيلفي مع نجم كرة القدم المشهور، كرستيانو رونالدو

ذا الأسبوع سافر مقدّمان تلفزيونيان مشهوران، لا سيما في الأشهر الماضية، وهما أوفيرا أسياغ وإيال بركوفيتش، إلى إيطاليا، والتقيا بنجم كرة القدم المشهور، كرستيانو رونالدو. خرج هذان الإعلاميان المعروفان بأقوالهما اللاذعة والمثيرة للجدل، التي يطلقانها في برنامج استضافة من تقديمها، إلى عطلة لالتقاط صور لحملة تسويقية لشركة الاتصالات الإسرائيلية HOT، يشارك فيها رونالدو.

لم يتردد الإعلاميان المتأثران من اللقاء المميز، وطلبا من رونالدو أن يلتقيا معه صورة سلفي. ما زالت مضامين الحملة التسويقية التي ستنطلق في الأسابيع القريبة سرية، ولكن أوفيرا التي تشارك غالبا متابعيها، قد شاركت في صفحتها على الإنستجرام صورة سيلفي مع رونالدو، ومقاطع فيديو. حظيت الصورة بآلاف اللايكات ومئات التعليقات من مشجعي رونالدو ومحبي كرة القدم.

أعربت أوفيرا قبل عودتها هي وإيال إلى إسرائيل وإلى برنامجهما الأسبوعي عن شعورها من اللقاء: “شعرت بفرحة كبيرة عندما وقفت إلى جانب نجم كرة القدم الأسطوري. علاوة على كونه بطلا أوروبيا ولاعبا رائعا، اتضح أن رونالدو إنسان طيب القلب، وشعرنا أن لحظات التصوير كانت رائعة”.

في الأسبوع الماضي، تصدرت أوفيرا العناوين الرئيسية في إسرائيل بعد أن أجرت مقابلة مع مواطنة إسرائيلية قال لها نتنياهو “أنتِ مملة”. بعد المقابلة، شن يائير نتنياهو، هجوما ضد أوفيرا. لم تتأخر أوفيرا في الرد ودارت خلافات بينها وبين يائير عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كما شهدت شاشات التلفزيون خلافات عندما افتتحت أوفيرا برنامجها بمونولج انتقدت فيه عائلة نتنياهو، وبعد أن لاقت تشجيعا من الإسرائيليين.