رغم أنها في الخامسة والتسعين من عمرها إلا أن إرنستن ستولبيرغ، التي تعرف اختصارا بـ"إرني"، ألهبت عوالم #الموضة لاسيما في الوسائط الاجتماعية.
وقد بدأت تلفت الأنظار في الدوائر الأنيقة وعالم #الأزياء، منذ أن شوهدت لأول مرة في لقطات ترويجية لمتجر في العاصمة النمساوية #فيينا، وقد أهلها ذلك للظهور في عروض أخرى.
وباتت السيدة الآن مشهورة في مدينتها الرئيسية، عبر الصور التي تنشرها في وسائل #التواصل_الاجتماعي.
وفي معرض من الصور تظهر وهي تحمل حقائب اليد، وتمد لسانها بطريقة تميزت بها، وقد وُصِفت أزياؤها بالغريبة والراقية.
وكانت إرني تعمل سابقاً كراقصة، وقد أعاد أصحاب المتجر الذي قدمها اكتشافها وهم يشاهدونها تزورهم أنيقة المنظر.
وتعترف بأن مظهرها بهذه الملابس غير عادي، وقد لا ترتديها في الشارع، وإنما فقط للعروض التسويقية
لكن المتابعين لها عبر وسائل التواصل، وهم أكثر من 10 آلاف، يرون أنها ذات لمسات راقية في الخيارات الأنيقة، وأن عليها أن تفكر بارتداء واحدة من هذه الملابس في رحلة خارجية.