وافق طيارو الخطوط الجوية البريطانية "بريتش ايرويز" على خطة لخفض رواتبهم موقتا بنسبة عشرين في المئة للحد من عمليات الصرف بحيث لا تشمل سوى 270 منهم، وفق ما اعلنت نقابة الطيارين.

ووافق أعضاء النقابة بغالبية 85 في المئة على هذه الخطة في وقت يشهد قطاع النقل الجوي انهيارا بسبب فيروس كورونا المستجد. وإضافة الى الغاء 270 وظيفة، تنص الخطة على خفض الرواتب بنسبة عشرين في المئة على أن تقتصر هذه النسبة على ثمانية في المئة خلال عامين قبل أن تعود الى ما كانت عليه على المدى البعيد.

وقال الامين العام لنقابة الطيارين براين ستراتون إن "اعضاءنا اتخذوا قرارا براغماتيا انطلاقا من الظروف، لكن فشلنا في اقناع بريتش ايرويز بتجنب أي عملية صرف تعسفي يشكل خيبة أمل كبيرة".

وتوظف الشركة 4300 طيار، وكانت تعتزم أولا صرف 1255 منهم فضلا عن صرف آخرين وإعادة توظيفهم بشروط ادنى.

ونبهت الشركة التابعة لمجموعة "آي ايه جي" نهاية ابريل الى انها تنوي عموما صرف 12 الف شخص يشكلون ربع العاملين لديها.

وقال متحدث باسم الشركة "إنها مرحلة بالغة الصعوبة بالنسبة الى الجميع لدى بريتش ايرويز، ونحن ممتنون للنقابة وفرقنا للعمل الذي انجزوه للتوصل الى هذا الاتفاق وانقاذ مئات الوظائف".

وواجهت الشركة قبل بضعة ايام خطر اعلان إضراب، ولا تتوقع استئناف نشاطها الاعتيادي قبل العام 2023.

والنقل الجوي هو أحد القطاعات الاكثر تضررا من وباء كوفيد-19 واجراءات التباعد الاجتماعي للحد من تفشيه.

واعلنت الشركات المنافسة لبريتش ايرويز وابرزها ايزي جت وفيرجين اتلانتيك والايرلندية راين اير إلغاء آلاف الوظائف. واظهرت دراسة أن سبعين الف وظيفة تبقى مهددة في الاشهر الثلاثة المقبلة في قطاع الطيران في المملكة المتحدة.