تحتفل شركة بوينغ بذكرى انطلاق أولى رحلاتها في العام 1969، وبهذه المناسبة وضعت الشركة مجموعة من الصور واللقطات من عام 1969 ، السنة التي قامت فيها ملكة السماء بأول رحلة لها.
 
جاءت طائرة 747 كنتيجة لعمل دؤوب قام به نحو 50 ألف شخص من شركة بوينج، يوصفون بأنهم "الخارقون"، منهم عمال بناء، وميكانيكيون، ومهندسون، وأمناء سر، وإداريون استطاعوا أن يتركوا علامة فارقة في تاريخ الطيران من خلال بناء طائرة 747، أكبر طائرة مدنية في العالم آنذاك، في أقل من 16 شهراً في أواخر الستينات بمدينة إيفريت في ولاية واشنطن.

وكان الحافز لبناء طائرة 747 العملاقة هو انخفاض أسعار تكاليف السفر الجوي ونمو حركة المسافرين، وازدحام الأجواء بشكل متزايد بحركة الطائرات. وبعد تفوق طائرة النقل العسكري العملاقة C-5A في المنافسة في هذا المجال، شرعت بوينج بتطوير طائرة تجارية كبيرة متقدمة للاستفادة من تقنية المحرك عالي الأداء الذي تم تطويره لطائرة C-5A. وكانت فلسفة التصميم لطائرة 747 تكمن في تطوير طائرة جديدة تماماً، فبعيداً عن المحركات، تجنب المصممون بشكل مقصود استخدام أي جهاز تم تطويره لطائرة C-5.