تبيّن أن إحدى صورتين وحيدتين اعتبرتا لفترة طويلة أنهما لفان غوخ هي في الواقع لشقيق الرسام الهولندي الشهير، على ما كشف متحف فان غوخ في أمستردام.

وجاء في بيان صادر عن المتحف  "تبيّن بعد دراسة مطوّلة أن صورة افترضنا دوما أنها تمثّل فان غوخ عندما كان في الثالثة عشرة من العمر هي في الواقع لشقيقه تيو فان غوخ عندما كان في الخامسة عشرة".

ويظهر في الصورة بالأبيض والأسود شاب مجعّد الشهر له عينان فاتحتان. وهي كانت إحدى صورتين وحيدتين متوافّرتين عن الرسّام. وقد نشرت في عدّة كتب عنه.

وكان الشبه كبيرا بين الشقيقين، لكن تيو كان يتميّز بملامح أكثر نعومة و"عينين فاتحتين جدّا"، كما يظهر في الصورة، بحسب ما أفاد المتحف.

اشتهر فنسنت فان غوخ المولود سنة 1853 ببورتريهات ذاتية  بألون فاقعة. وهو لم يكن يحبّذ ان تلتقط صور له. وكان في التاسعة عشرة من العمر في الصورة الوحيدة المتوافّرة عنه.

وعرضت الصورة التي التقطها المصوّر بالدوين شفارتس من بروكسل للمرة الأولى خلال معرض نظّم سنة 1957 بمبادرة من باحث بلجيكي رصدها في كتاب.

غير أن خبراء شككوا في صحة الصورة وبيّنت الأبحاث أن الشاب المجعّد الشعر هو في الواقع تيو الأخ الأصغر لفنسنت عندما كان في الخامسة عشرة من العمر. وكان الشقيقان يتراسلان بانتظام وباتت رسائلهما معروفة عالميا.

وكشف متحف فان غوخ في أمستردام عن نتائج تحليل معمّق للصورة.

وقال أليكس روغر مدير المتحف "إثر هذا الاكتشاف تخلصنا من وهم وكسبنا صورة لتيو".

وأردف "في الواقع، رجعنا إلى الوضع الذي كنّا فيه قبل رصد الصورة سنة 1957، مع صورة واحدة لفان غوخ في شبابه عندما كان في التاسعة عشرة من العمر".