تقطع شركة ايزي جيت البريطانية خطوات سريعة نحو تطوير طائرات كهربية للعمل في الرحلات قصيرة المدى. وأكد بهذا الخصوص جوهان لاندغرين، الرئيس التنفيذي للشركة، أن السفر جواً عبر الطائرات الكهربية "بات حقيقة"، موضحاً أن بمقدوره استشراف مستقبل "لا يعتمد بصورة حصرية على وقود الطائرات التقليدية".

وذكرت صحيفة الدايلي ميل أن شركة ايزي جيت، الموجودة في لوتون، تعمل وفق شراكة مع شركة Wright Electric الأميركية لتطوير طائرات تعمل بالبطاريات التي يتم شحنها لتسييرها في الرحلات التي تقل مدتها عن ساعتين بحلول عام 2027.

وأشارت الصحيفة إلى أن شركة Wright Electric تقدمت بطلب حصول على براءة اختراع لمحرك يمكن استخدامه مع نوعية الطائرات الكهربية، علماً بأنها تمتلك طائرة كهربية مزودة بمقعدين وتخطط لبدء تسيير واحدة ذات 9 مقاعد العام المقبل.

وترى شركة ايزي جيت أن حدوث تقدم في هذا الاتجاه أمر يعني أن احتمال تطوير طائرة ركاب تجارية كهربية كاملة يمكنها حمل ركاب عبر شبكتها الأوروبية يلوح في الأفق. وعاود لاندغرين ليقول "بالنظر إلى المستقبل، يمكن القول إن التطورات التكنولوجية الحاصلة في مجال الطيران الكهربائي هو تطورات مثيرة حقاً وتمضي بسرعة".

وتتنبأ شركة Wright Electric من جانبها أن تصير الطائرات الكهربية أكثر هدوءً بنسبة تصل إلى 50 % وأن تكون أرخص بنسبة 10 % بالنسبة لطائرات يمكن شرائها وتسييرها، مقارنة بنوعية الطائرات التقليدية. وتعكف الشركة حاليًا على تحسين البطاريات ورفع كفاءة وفعالية إطار الطائرات للعمل بمحركات كهربية.