أعلنت شركة سبيس إكس الأميركية أن شخصين دفعا مقابل الذهاب في رحلة حول القمر. وتخطط الشركة لأن تتم الرحلة في نهاية 2018، وفقا للمدير التنفيذي للشركة إلون ماسك الذي أكد أن السائحين "سددا مبلغا كبيرا من المال كدفعة مقدمة من تكلفة الرحلة". وأضاف أن هذه الرحلة تعتبر "الفرصة الأولى لعودة البشر إلى عمق الفضاء للمرة الأولى في 45 سنة". ويسافر الاثنان، اللذان لم يعلن اسميهما حتى الآن، على متن مركبة فضائية ذاتية القيادة تُرسل في رحلة تجريبية في وقت لاحق من العام الجاري. وقال ماسك إن تعاون وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) جعل تنفيذ هذه المهمة ممكنا. ورفض مدير سبيس إكس الإفصاح عن هوية المسافرين، مكتفيا بالتأكيد على أنهما يعرفان بعضهما، وأنهما "ليسا من نجوم هوليود". وقال "تماما مثل رواد الفضاء الذين سافروا على متن أبولو، سوف يسافران إلى الفضاء حاملين آمال وأحلام الجنس البشري، تدفعهما روح الإنسانية وحب الاستكشاف".