كشفت وسائل إعلام أميركية تفاصيل اتهام شرطة ميامي بولاية فلوريدا الأميركية لزوج سعودي، بضرب زوجته وبناته بسوط وتقييد يديها لمنعها من الاتصال بالشرطة، لطلب المساعدة، بحسب موقع 24 السعودي.

وأوضحت شرطة ميامي أنها تلقت بلاغاً من إدارة الفندق الذي يقيم فيه الزوجان، عن وجود شجار في غرفة بالفندق، وبالانتقال للموقع شاهدوا مسؤولي الفندق يُخرجون امرأة من الغرفة رقم 1010، ويقنعون الزوج بترك البنات يذهبن معها، ‏فيما كان الزوج يحاول إقناعها بالعودة.

وأنكر الزوج أمام الشرطة صحة اتهامات الزوجة، التي تزوجها منذ 5 سنوات، بأن يكون قد اعتدى عليها بالضرب، وأنها استيقظت وعلى جسمها آثار ضرب، فاتهمته بالاعتداء عليها بالسوط، ثم رفض الزوج الحديث إلا في وجود محامٍ.‏

من جانبها أكدت الزوجة في أقوالها أن المتهم يعاملها بقسوة منذ عدة أيام، ويقوم بضربها بالسوط، حتى إنها لم تعد تحتمل ما يقوم به، وحينما هددته بالاتصال بالشرطة قام بتقييد يديها، وبتفتيش الغرفة عُثر على سوط من الجلد، تم تحريزه لرفع البصمات، كدليل على عنف الزوج.

وأبرزت الزوجة للشرطة صوراً لبناتهما تظهر تعرضهن للضرب، حيث قام الزوج بصفعهن، خلال تواجد الأسرة في رحلة بمدينة أورلاندو، ويواجه الزوج احتمال الحكم عليه بالسجن بتهمتي الاعتداء والكذب، وحددت الشرطة كفالة مالية قدرها 6500 دولار إذا رغب في الخروج إلى حين انتهاء المحاكمة.