غادر نحو ستة آلاف سوري بينهم 517 لاجئا مسجلا لدى الأمم المتحدة الأردن إلى بلدهم عبر معبر جابر (نصيب في الجانب السوري) بعد إعادة افتتاحه منتصف الشهر الماضي، على ما أفاد مصدر أمني أردني الجمعة.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن إسمه، لوكالة فرانس برس "منذ إعادة إفتتاح المعبر في 15 تشرين الأول/أكتوبر الماضي غادر عبره الى سوريا ستة آلاف وستة سوريين".

وأضاف أن "بين هؤلاء 517 سوريا مسجلين رسميا كلاجئين لدى مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة".

وأشار المصدر الى أن "عدد الأردنيين المغادرين إلى سوريا عبر المعبر بلغ 20917 شخصا".

ويستضيف الأردن نحو 650  ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمان عدد الذين لجأوا إلى البلاد منذ اندلاع النزاع في سوريا بنحو 1,3 مليون سوري. 

وفتح معبر جابر نصيب الحدودي الرئيسي بين الأردن وسوريا في 15 تشرين أول/أكتوبر الماضي بعد نحو ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب النزاع في سوريا.

وقد اغلق معبر نصيب عام 2015 بعد أشهر قليلة من إغلاق معبر الجمرك القديم الذي سيطر عليه مقاتلو المعارضة في تشرين الاول/اكتوبر 2014.

وتمكن الجيش السوري في تموز/يوليو الماضي من استعادة السيطرة على معبر نصيب وكامل حدود سوريا مع الأردن.

وبلغت قيمة التبادل التجاري بين الأردن وجارته الشمالية في 2010 نحو 615 مليون دولار، قبل أن تتراجع تدريجيا بسبب الحرب التي اندلعت عام 2011.

وكان الأردن يصدر عبر الحدود مع سوريا قبل الحرب بضائع أردنية الى تركيا ولبنان وأوروبا ويستورد بضائع سورية ومن تلك الدول، فضلا عن التبادل السياحي بين البلدين.

كما تأمل دمشق عبر إعادة تفعيل هذا الممر الاستراتيجي تنشيط الحركة التجارية مع الأردن ودول الخليج بما يعود عليها بفوائد إقتصادية.