نجا زوج ملكة بريطانيا، الأمير فيليب دوق أدنبرة من حادث سير وقع بعد ظهر يوم الخميس بالقرب من المقر الشتوي للملكة "ساندرينغهام" في مقاطعة نورفوك شرقي إنكلترا. وقالت التقارير إن الأمير لم يصب في الحادث وظل بكامل وعيه رغم هول الحادث. 

وقالت تقارير بريطانية إن دوق أدنبره البالغ من العمر 97 عاما منزعج من الحادث الذي كان بسبب تصادم السيارة التي كان يركبها وهي من طراز (لاندروفر فريلاندر) مع سيارة مقابلة أدى إلى إصابة امرأتين في السيارة الأخرى وتم نقلهما إلى المستشفى للعلاج. 

ووقع الحادث حسب بيان للقصر الملكي على الطريق الدولي A149 في منطقة بابينغلي في نورفولك وهو يؤدي إلى المزارع الملكية في محيط قصر ساندرينغهام.

وظهرت سيارة الأمير "السوداء، ذات الدفع الرباعي وذات تصنيف خمس نجوم"، والذي كان تنحى عن جميع مهماته الرسمية والبروتوكولية في مايو 2017، وهي منقلبة على جانبها كما ظهرت السيارة المقابلة وهي من طراز (كيا) سودا محطمة تماما. 

وفور وقوع الحادث، هرعت ما لا يقل عن خمس سيارات شرطة وسيارة إسعاف إلى المكان حيث عوملت امرأتان داخل يارة الـ(كيا) من جروح طفيفة، وتم نقل كلاهما إلى مستشفى الملكة إليزابيث في كينغز لين.

وقالت التقارير إن دوق أدنبرة شوهد بمرافقة طبية في ساندرنغهام كإجراء احترازي لكنه كان يبدو بصحة جيدة. 

وقال أحد الشهود إنهم ساعدوا الدوق على الخروج من السيارة. وقال المراسل الملكي لـ(بي بي سي) نيكولاس ويتشل إن زوج الملكة كان واعيا لكنه صدم جدا ومنزعج كذلك.