أصدرت هذه النتيجة منظمة السياحة العالمية والتي تراقب التحركات والتوجهات السياحية، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. ورغم التحديات التي واجهتها القارة العجوز العام الماضي أمنياً، إلا أن السياحة بقيت قطاعا حيوياً وأساسياً في مجال الخدمات وخلق الوظائف والمساهمة في النمو الاقتصادي والاجتماعي على حد سواء. وارتفع عدد السياح بنحو 107 مليون سائح، بعد التراجع الذي شهدته الدول الأوروبية إثر الأزمة المالية العام 2009. وقال طالب الرفاعي أمين عام منظمة السياحة العالمية في تصريحات عن الرقم المليوني إن السياحة تعد إحدى عواميد الاستراتيجية الأوروبية لخلق فرص العمل وتحقيق النمو الشامل