وجه الجنرال الاميركي مايكل فلين، الذي يشغل منصب مستشار الأمن القومي في الولايات المتحدة الاميركية، رسالة جديدة شديدة اللهجة للجمهورية الإسلامية الايرانية.

وتأتي رسالة فلين بعد يومين من التحذير الاول الذي وجهه لطهران عقب اجراء تجربة إطلاق صاروخ باليستي يوم الاحد الماضي.

عقوبات جديدة

وقال فلين في تصريح له: "فرضت الولايات المتحدة الاميركية اليوم، عقوبات على 25 فردا وكيانا يقدمون الدعم لبرنامج إيران الصاروخي الباليستي وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني".

وتابع فلين قائلا: "جمهورية إيران الإسلامية هي أكبر دولة راعية للارهاب في العالم، وتشارك وتدعم الأنشطة العنيفة التي تزعزع استقرار الشرق الأوسط. ويبدو ان سلوكها لم يتغير رغم الصفقة التي عقدت معها".

تهديد اميركا

واشار فلين إلى ان القيادة العليا في إيران "تواصل تهديد الولايات المتحدة وحلفائنا، ومنذ ان وافقت إدارة أوباما على الخطة الشاملة مع إيران في عام 2015، ازداد السلوك الإيراني العدائي، ومن الأمثلة على ذلك اختطاف عدد من البحارة في كانون الثاني عام 2016، والتحرش غير المبرر بالسفن، وتجارب الأسلحة المتكررة. فقط هذا الأسبوع، اختبرت ايران صواريخ باليستية، كما استهدفت  واحدة من الجماعات الإرهابية الموالية لها، سفينة سعودية في البحر الأحمر".

واعتبر مستشار الامن القومي أن "المجتمع الدولي كان متسامحا جدا مع سلوك إيران السيء، فطقوس انعقاد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في اجتماع طارئ وإصدار بيان قوي ليس كافيا، وإدارة ترامب لن تتسامح مع الاستفزازات الإيرانية التي تهدد مصالحنا".

وختم فلين بالقول: "ولت أيام غض الطرف عن تصرفات إيران العدائية والعدوانية تجاه الولايات المتحدة والمجتمع الدولي".