قال سكرتير الولاية إليكس باديلا إنه أعطى حملة "كاليفورنيا وطنا"، الشهيرة كذلك باسم "كاليكست"، الترخيص للبدء بجمع التواقيع اللازمة، وعددها 600 ألف تقريبًا، لكي يتم إدراج هذا المطلب بشكل رسمي على التصويت العام خلال الانتخابات المقبلة في نوفمبر 2018.

خلال 6 أشهر

تحديدًا يجب أن تجمع الحملة بحلول 25 يوليو ما مجموعه 585 ألف و407 تواقيع، أي 8% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين على قوائم الشطب في هذه الولاية الشاسعة والغنية، الواقعة في غرب الولايات المتحدة، والتي يبلغ عدد سكانها 40 مليون نسمة. ولو كانت كاليفورنيا دولة مستقلة، لكانت احتلت المرتبة السادسة في ترتيب القوى الاقتصادية العالمية. وتعتبر كاليفورنيا ولاية مؤيدة بقوة للحزب الديموقراطي.

مصير الدستور

وإذا صوّتت غالبية الناخبين لمصلحة الاستقلال، عندها يتعيّن تعديل دستور الولاية، الذي ينص حاليًا على أن "كاليفورنيا هي جزء لا يتجزأ من الولايات المتحدة"، وأن "دستور الولايات المتحدة هو القانون الأعلى في البلاد"، بحسب ما أوضح باديلا في بيان. بعدها يتعيّن إجراء استفتاء في 2019 يقرر خلاله الناخبون ما إذا كانوا يؤيدون استقلال كاليفورنيا. وعلى الرغم من أن احتمالات انفصال كاليفورنيا ضئيلة للغاية فإن باديلا حذر من أن الاستقلال دونه عقبات قانونية كثيرة، إضافة إلى تكاليف مالية ضخمة لإجراء الاستفتاء.