قررت الخطوط_الجوية_القطرية توفير أجهزة كمبيوتر محمولة لاستخدامها على رحلاتها المتجهة إلى الولايات_المتحدة ، فيما تدرس طيران_الإمارات إمكانية تقديم الخدمة نفسها لزبائنها. يأتي هذا بعد قرار الحظر_الأميركي لاستخدام المسافرين أجهزة_إلكترونية داخل الطائرات القادمة من 8 مطارات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا.
فيبدو أن شركات الطيران الخليجية تحاول التغلب على الحظر الأميركي لاستخدام المسافرين أجهزة إلكترونية داخل الطائرات عن طريق إجراءات جديدة.
القرار الأميركي أثار انتقادات واسعة، إذ اعتبرته المنظمة الدولية للنقل الجوي غير مقبول.
الخطوط القطرية ردت بإعلان نيتها توفير أجهزة الكمبيوتر المحمولة مجاناً لمسافري درجة رجال الأعمال إلى الولايات المتحدة بدءاً من الأسبوع المقبل.
شركة_الاتحاد، ومقرها أبوظبي أعلنت أنها ستؤمن لركاب الدرجة الأولى ودرجة الأعمال خدمة الإنترنت_المجاني وأجهزة كمبيوتر.
وفيما قدمت طيران الإمارات حلولاً آمنة لنقل الحاسوب على رحلاتها في كابينة الشحن، تدرس الشركة إمكانية تقديم خدمة الحاسوب على متن الرحلات إلى أميركا و بريطانيا مماثلة لزبائنها.
يذكر أن القرار الأميركي والذي تبعه قرار بريطاني مماثل يشمل مطارات 6 دول 
فسره محللون برغبة إدارة الرئيس دونالد_ترمب حماية شركات الطيران الأميركية عن طريق كبح النمو السريع لشركات الطيران الخليجية والتركية.
مسؤولون أميركيون نفوا هذه الفرضية، فيما قال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية إنه لا يعتقد أن هذا القرار يستهدف الإضرار بشركات الطيران الخليجية.