قدم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استقالته من منصبه عبر صفحته على الانستغرام.

وأيد مصدر مطلع في الخارجية الإيرانية في تصريح لوكالة أنباء فارس (شبه الرسمية) نبأ استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وكتب ظريف على صفحته: "أعرب عن شكري الجزيل للشعب الايراني العزيز والبطل والمسؤولين المحترمين لحلمهم طيلة 67 شهرا الماضية".

وكتب أيضا: "أقدم اعتذاري لعجزي عن مواصلة مهامي وعن جميع النواقص والتقصير طيلة فترة خدمتي متمنيا لكم الرفاهية والرفعة".

يتولّى ظريف حقيبة الخارجية منذ الولاية الأولى لروحاني (2013-2017)، وقد أعيد تعيينه في المنصب بعد إعادة انتخاب روحاني.

وقال ظريف في رسالته على إنستغرام "أنا ممتنّ جداً للشعب الإيراني ولقيادته المحترمة" على الدعم "الذي لقيته منهما خلال الأشهر الـ76 الأخيرة".

وكان ظريف كبير المفاوضين الإيرانيين في المباحثات النووية بين بلاده ومجموعة الدول الستّ والتي أثمرت في 2015 اتفاقاً وضع حدّاً لأزمة استمرّت 12 عاماً.

لكنّ ظريف ما انفكّ يتعرّض لانتقادات متزايدة منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتّفاق بصورة أحادية.