تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة قرار صادر عن جامعة دمشق، بمعاقبة طالبتين، بسبب "الإساءة للجامعة على فيسبوك".

وتبين صورة القرار المتداولة أن إحدى الطالبات عوقبت بالفصل مدة شهر، لأنها "نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ما يسيء للجامعة"، بينما تم توجيه إنذار لطالبة أخرى، لأنها أعجبت بما نشرته الطالبة الأولى.

ووفق مواقع سورية، فإن لجنة الانضباط بجامعة دمشق قررت فصل الطالبة صاحبة المنشور لمدة شهر بما لا ينعكس سلباً على امتحاناتها، والإساءة التي قامت بها هي ادعاء أن مدرّس إحدى المواد سرّب الأسئلة، وتم استدعاؤها إلى لجنة الانضباط لتوضيح ذلك في حال كان صحيحاً لنقوم بمتابعته، وإن لم يكن صحيحاً ليتم تنبيه الطالبة، إلا أنها لم تحضر الاستدعاء.

أما عن الطالبة الثانية صاحبة "اللايك"، فقال "أيدت الطالبة ما طرحته زميلتها، ونحن يهمّنا معرفة ما لديها من معلومات حول قضية التسريب، وطُلب منهما الحضور ولم يستجيبا لطلب الاستدعاء، الذي جاء في صدد التدقيق بما طُرح حول التسريب وهو يسيء للجامعة ولمدرس المادة".

وأضاف "عندما تنشر الطالبة بوست ولا تستجيب للجامعة لمتابعة الموضوع، عندها ستقرر اللجنة إنزال العقوبة بحق الطالبة، وأنا كرئيس جامعة أعتمد المحضر دون الدخول بالتفاصيل، وللطالبة حق التظلم خلال فترة زمنية في حالة وجدت أنها ظُلمت".