اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس أن على الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان التي استولت عليها الدولة العبرية من سوريا وضمتها إليها في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي. 

وكتب ترمب في تغريدة "بعد 52 عاما حان الوقت لكي تعترف إسرائيل بشكل كامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان .. ذات الاهمية الاستراتيجية والأمنية البالغة لدولة إسرائيل واستقرار المنطقة". 

ويأتي موقف ترمب قبل أربعة ايام من زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو للبيت الابيض فيما يخوض حملة لاعادة انتخابه مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في التاسع من نيسان/ابريل.

ويشكل تصريح ترمب دعما قويا لنتانياهو الذي يطالب بهذا الاعتراف بشدة ويستغل علاقته المميزة بالرئيس الاميركي في حملته الانتخابية، مظهرا ما أنجزته كمكاسب شخصية في وجه خصومه.

واحتلت اسرائيل قسما كبيرا من مرتفعات الجولان العام 1967 ثم ضمتها.

ومنتصف تشرين نوفمبر، صوتت الولايات المتحدة للمرة الاولى ضد قرار أممي يعتبر ضم اسرائيل للجولان "لاغيا وليس في محله". وكانت الدولة الوحيدة التي اتخذت هذا الموقف.

وعلى الفور، رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بموقف الرئيس ترمب لجهة ضرورة الاعتراف بسيادة الدولة العبرية على مرتفعات الجولان.

وكتب نتانياهو على تويتر "في وقت تسعى إيران الى استخدام سوريا منصة لتدمير اسرائيل، يعترف الرئيس ترمب بجرأة بسيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان. شكرا للرئيس ترمب".