اعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه تحدث مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، وتم الاتفاق على تولي تركيا مسؤولية أسرى تنظيم داعش الإرهابي (المحظور في روسيا وبعض الدول).

وقال ترامب، اليوم الثلاثاء: "تحدثت مع الرئيس أردوغان واتفقنا على تولي تركيا مسؤولية أسرى تنظيم داعش".

وأشار ترامب إلى أن بلاده ألحقت الهزيمة بتنظيم داعش الإرهابي، وطلبت واشنطن من الدول التي قدموا منها الإرهابيين، إعادتهم إلى بلادهم، لكن رفضت هذه الدول هذا الطلب.

وأضاف ترامب: "أردت القيام بخطوة الانسحاب من سوريا قبل عدة أشهر". مؤكدا أنه كان من المفترض أن يكون تدخل بلاده في سوريا قصيرا.

هذا و أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء الاثنين، أن في شمال سوريا يوجد نحو 60-70 ألف مقاتل من داعش الإرهابي (المحظور في روسيا وبعض الدول) وأفراد أسرهم وأن الكثير منهم هم من مواطني الدول الأوروبية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، أنه تم استكمال جميع الاستعدادات لبدأ العملية العسكرية في شمال سوريا، كما أرسل الجيش تعزيزات جديدة للحدود.

وقالت الوزارة في بيان على تويتر: "استكملنا جميع الاستعدادات اللازمة لعملية عسكرية محتملة في شمال شرق سوريا. وبدأت الولايات المتحدة، في وقت سابق من يوم الاثنين، سحب قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا، وسط استعدادات الأخيرة لشن عملية عسكرية لتطهير هذه الأراضي من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تنشط ضمن تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" المدعوم أمريكيا في الحرب على "داعش"، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني".

وأكدت الخارجية التركية، مساء يوم الإثنين، أن أنقرة مصممة على تطهير شرق الفرات السورية من الإرهابيين وإنشاء المنطقة الآمنة.

وفي ذات الصدد، قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخرالدين ألطون، إن تركيا تصرفت بصبر كبير وبالتنسيق مع الحلفاء فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب بسوريا، "لكن لم يعد بإمكانها الانتظار ولو لدقيقة واحدة".