أدى دونالد ترامب الجمعة اليمين الدستورية، فتولى رسميًا منصب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة. وقد ردد ترامب قسم اليمين وهو يمسك بالكتاب المقدس نفسه الذي استخدمه إبراهام لينكولن حين أدى يمين تولي رئاسة الولايات المتحدة. وقال ترامب أمام رئيس المحكمة العليا: "أنا دونالد ترامب، أقسم بجدية كاملة أننى سأتولى منصب رئيس الولايات المتحدة بإخلاص، وسأبذل كل ما في وسعي لأحافظ على دستور الولايات المتحدة وأحميه وأدافع عنه، فليساعدني الرب". وأدى مايك بنس بدوره القسم الذي يخوله تولي منصب نائب الرئيس الأميركي. وحصل ذلك كله تحت إشراف كلارنس توماس، القاضي في المحكمة العليا. وألقى ترامب بعد ذلك خطاب القسم، فخاطب الشعب الأميركي معلنًا ابتداء حقبة جديدة في السياسة الأميركية. وقال: "معًا، سنحدد طريق الولايات المتحدة والعالم في السنوات القادمة، وسنواجه الصعاب والعوائق، لكننا سنعمل بجد على تجاوزها، وسنعيد بناء الثقة بأميركا، وسنعيد بناء وطننا وكل شيء سيتغير منذ هذه اللحظة". وتابع: "نحن اليوم لا ننقل السلطة من إدارة إلى أخرى أو من حزب إلى آخر، بل نحن نتداول السلطة من واشنطن إليكم أنتم أيها الشعب الأميركي، فاليوم صار الشعب حاكمًا، فواشنطن ازدهرت لكن الشعب لم يشاطرها ازدهارها، وكل هذا سيتغير لأن هذه اللحظة هي لحظتكم.. إنه يومكم.. إنه احتفالكم.. والولايات المتحدة هي بلدكم أنتم". أضاف ترامب: "ما يهمنا الآن هو أن يراقب الشعب الحكومة ويديرها، وسيخلد التاريخ يوم 20 يناير لأنه يوم أصبح فيه الشعب هو الحاكم... نحن أمة موجودة لخدمة شعبها في تحقيق مطالبه المحقة، فقد حمينا حدود الآخرين ونسينا حدودنا، لذا نجتمع اليوم وشعارنا أميركا أولاً، وقاعدتنا وظف أميركيًا واشتر صناعة أميركية". وتابع: " لا مكان في قلوبنا للتحيز، وعلينا ان نتناقش بصراحة وأن نتضامن ولن يوقفنا شيء، فثمة رؤية جديدة ستقود بلدنا، وسيحمينا الجيش والرب والشعب... فالسياسيون في بلادنا عاشوا برخاء لوقت طويل، بينما الوظائف تقلصت والمصانع أقفلت. يجب أن نفكر بعظمة بلادنا، ولن نقبل بسياسيين لا يفعلون شيئًا، فسنستعيد ثروتنا وأحلامنا ووظائفنا، فقد انتهى وقت الكلام الفارغ اليوم، وسنتضامن مع الآخرين لمحاربة التطرف الإسلامي في العالم، وسنجعل اميركا فخورة وعظيمة من جديد".