خسرت أسهم نادي يوفنتوس الإيطالي خمسة بالمئة من قيمتها الجمعة، مع تزايد الضجة التي تثيرها الاتهامات الموجهة إلى نجمه البرتغالي، كريستيانو رونالدو، من عارضة أزياء أميركية سابقة، باغتصابها في العام 2009.

وغداة إعراب بطل الدوري الإيطالي في المواسم السبعة الأخيرة عن دعمه للاعب، وبيانات من شركات راعية له تعرب فيها عن قلقها من القضية، خسرت أسهم يوفنتوس 5,37 بالمئة من قيمتها في التداولات في بورصة ميلان قرابة الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي.

وكانت أسهم الفريق قد حققت مكاسب تصاعدية منذ انضمام أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى صفوفه صيف العام الحالي من ريال مدريد الإسباني، في صفقة وصلت قيمتها إلى نحو 100 مليون يورو.

ويخشى البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس الإيطالي، من خسارة أكثر من مليار يورو إذا تم إثبات مزاعم الاغتصاب الموجهة ضده، بعدما فتحت شرطة لاس فيغاس تحقيقاً في مزاعم الاغتصاب التي ادعتها كاثرين مايورغا، عندما قالت إن أفضل لاعب 5 مرات في العالم اغتصبها في غرفة فندق ولم يكترث بتوسلاتها.

ونشرت صحيفة "صن" البريطانية تقريرا، يوم الخميس، كشفت فيه أن النجم البرتغالي سيخسر قرابة 1.13 مليار يورو من قبل شركات الرعاية التي ترعى اللاعب، حيث يراقب الرعاة الادعاءات الموجهة ضده.