دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة إلى "إعادة النظر بدور الدولار" في النظام المالي العالمي معتبرا أن العملة الأميركية أصبحت "أداة ضغط" تستخدمها واشنطن وتشهد حاليا تراجعا في "الثقة".

وقال بوتين "من الواضح أن هذه التغيّرات العميقة (في النظام المالي) تتطلب تكييف المؤسسات المالية الدولية وإعادة النظر في دور الدولار، الذي تحول (...) أداة ضغط بيد الدولة التي تصدره على باقي العالم".

وجاءت تصريحات بوتين خلال منتدى سان بطرسبورغ في حضور الرئيس الصيني شي جينبينغ.

واعتبر أن ذلك بمثابة "خطأ فادح": "الثقة (بالدولار) تتراجع فحسب".

وكثيرا ما ندد بوتين، الذي تتعرض بلاده لسلسلة من العقوبات الأميركية، بالنظام المالي العالمي الذي أقامته واشنطن في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

وفي خطابه أمام المنتدى، اتهم بوتين واشنطن بالسعي إلى "بسط نفوذها على العالم بأسره".

واضاف: "لكن هذا النموذج لا يناقض فحسب منطق الاتصالات الدولية الطبيعية، فالمسألة الرئيسية هي أنه لا يخدم مصالح المستقبل".