شوهد دخان أسود يتصاعد من مدخنة في القنصلية الروسية في سان فرانسيسكو، الجمعة، عشية إغلاقها بأمر من الحكومة الأمريكية، لكن فرق الإطفاء طمأنت الجمهور بعدم وجود حريق في المبنى، وأن قاطني القنصلية كانوا يحرقون أغراضاً ما في الموقد.


وقالت فرق الإطفاء في المدينة الواقعة في ولاية كاليفورنيا أن عناصرها هرعوا إلى المكان إثر انطلاق أجهزة إنذار الحريق في المبنى، مطمئنة في تغريدة بموقع “تويتر” الجمهور أن “ما من حريق في المبنى”.

وجاء في التغريدة: “كان هناك إنذار في القنصلية الروسية، ما من حريق، كل شيء على ما يرام ونحن نغادر المكان”.

وأكدت المتحدثة باسم فرق الإطفاء ميندي تالامادج أن موظفي القنصلية والدبلوماسيين الروس “لا بد وأنهم” يحرقون على ما يبدو أغراضاً في الموقد.


وأضافت أن الإطفائيين الذي هرعوا إلى المكان أكدوا أن هناك دخاناً يتصاعد من المدخنة ولكن ليس هناك من خطر على المبنى، دون أن توضح ما إذا كان عناصر الإطفاء قد تمكنوا من دخول القنصلية أم لا.

وأمرت الولايات المتحدة، الخميس، بإغلاق القنصلية الروسية في سان فرانسيسكو بحلول، غد السبت، إلى جانب بعثات تجارية في واشنطن ونيويورك، في إطار مبدأ “المعاملة بالمثل”.

وسارع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى التنديد بتصعيد التوتر بين البلدين، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة هي التي بدأته، ومؤكداً احتفاظ بلده بحق الرد “بعد الانتهاء من تحليل الوضع”، فيما أعفى إدارة ترامب من المسؤولية عن تدهور العلاقات بين البلدين.