تتلألأ المياه الفيروزية التي تعكس ظلال السماء لبحيرة مورين الرائعة المختبئة في وادي بانف الوطني الذي تحرسه عشرة جبال ساحرة من سلسلة الروكي الجبلية الكندية، تتغذى البحيرة على الأنهار الجليدية لتضفي عليها ظلالاً أشد كثافة وحيوية عندما ينكسر الضوء أمام روعة الصخور الجليدية الصغيرة والشلالات المتدفقة من أكوام الصخور المنحوتة.

توفر البحيرة ملاذاً رومانسياً مثالياً لأولئك الذين يبحثون عن ملاذ فاخر لقضاء شهر العسل، كما أنها الوجهة المفضلة لقضاء عطلة مريحة للجلوس على ضفاف البحيرة واستيعاب المعالم الجميلة والاستمتاع بالهواء الجبلي النقي، أو استكشاف المزيد عن هذه البحيرة الجميلة عن طريق قوارب التجديف والمشي لمسافات طويلة في الطبيعة التي ستترك أثراً لاينسى في ذاكرتك.

تقع بحيرة مورين على بعد 14 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من بحيرة لويز، وترتفع حوالي 1،885 متراً عن سطح البحر لذلك لا تبدأ البحيرة بالذوبان قبل شهر يونيو. تحصل البحيرة الجليدية على لونها الأزرق المذهل من المعادن الموجودة في المياه التي تذوب مع قطع الجليد المتدفقة من الجبال المحيطة، ويحتوي وادي "Ten Ten" على ثالث أعلى قمة في جبال الروكي الكندية والتي يتجاوز ارتفاعها 3540 متراً. 

ويبرز فندق بانف بتصميمه المعماري الغريب ليعكس الجمال الدارمي لمنتزه بانف الوطني الذي يحيط بالبحيرة، في حين يعد مشهد القمم الوعرة المغطاة بالثلوج والمياه الصافية التي تحيط بها أشجار الصنوبر مثالية لالتقاط الصور.

تسد الثلوج طريق الوصول إلى البحيرة على مدار السنة ولا يمكن الوصول إليها إلا بين شهري يونيو وسبتمبر، ويستطيع الزوار استئجار زورق أو تجربة أحد المسارات التي تخترق الطبيعة الرائعة التي تتراوح بين المشي الخفيف والنزهات الشاقة. ويعد طريق "Rockpile Trail" سهلاً وقصيراً ويمتد على طول شاطئ إلى أعلى السد الطبيعي.

وتشمل المسارات الأخرى التي تكشف جمال البحيرة "Lakeshore Trail"، "Eiffel Lake"، "Wenkchemna Pass" و"Larch Valley". وفي الخريف، تضيء الأروقة بظلال غنية باللون الأصفر والذهبي والبرتقالي وترسم خلفية سريالية للتنزه. ويستطيع محبي التزلج القيام بمغامرة على طول 15 كيلومتراً بالقرب من البحيرة التي لا يسمح بالدخول إليها خلال فصل الشتاء حيث تنتهي مسارات التزلج عند قمم الجبال المحيطة المطلة.