لا أحد يدري ما الذي فعلته القطة حتى اغتاظ منها غزال في إحدى المزارع، فطاردها في البرية حتى سيطر عليها وراح يركل فيها ويدهسها بأقدامه، ولم يتركها إلا بعد أن تأكد بأنها لفظت آخر أنفاسها على مرأى من ماسك بكاميرا كان يصور كل شيء من دون أن يفعل شيئا لإنقاذ الحيوان من الحيوان، ثم جعل مما صوره فيديو وضعه في قناته "اليوتيوبية" الخاصة.

ولم يذكر واضع الفيديو متى قتل الغزال القطة وفي أي بلد تقع المزرعة، لكنه ذكر أن عمرها 16 سنة، ومن معرفته بعمرها تستنتج "العربية.نت" أنه قد يكون مالكها أو عاملا في المزرعة على الأقل. ولأن عمر القطة يدل على أنها عجوز، فربما لهذا السبب لم تتمكن من الجري كما ينبغي لتفر من غزال بمقتبل العمر وفي غيظة منها بوضوح.

ونجد في الفيديو أن القطة تحايلت على مهاجمها في البداية، فارتمت على العشب بلا حراك، إيحاء له بأنها فارقت الحياة، متفائلة بأنه سيدعها وشأنها، إلا أن الغزال الذي ابتعد قليلا عنها لظنه أنها ماتت فعلا، شعر بحاسته الحيوانية أنها لا تزال على قيد الحياة، فعاد إليها وراح يركلها ويدوسها بأقدامه حتى قتلها فعلا، وهكذا كان.