أعلنت السلطات اليونانية ومنظمات غير حكومية الجمعة وصول أكثر من 500 مهاجر ليلا الى جزيرة ليسبوس، في الوقت الذي اشتكت فيه أثينا من تزايد أعداد الوافدين. 

وأفادت منظمة أطباء بلا حدود عن وصول 13 قاربا في وقت متأخر الخميس الى الجزيرة من تركيا المجاورة تقل 540 شخصا، بينهم 240 طفلا.

وأضافت المنظمة أن المهاجرين نقلوا إلى مخيم موريا في ليسبوس الذي يعاني من الاكتظاظ، اذ يسكنه "نحو 11 ألف شخص في حين لا تتجاوز قدرته الاستيعابية 3 آلاف شخص".

ووفقا لمصدر دبلوماسي استدعى وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس السفير التركي لدى أثينا للإعراب عن "استيائه الكبير" ازاء تزايد أعداد المهاجرين.

وقال المصدر أن ديندياس ذكّر السفير التركي بالتزامات أنقرة بموجب اتفاق عام 2016 مع الاتحاد الأوروبي بهدف الحد من تدفق طالبي اللجوء إلى أوروبا.

كما أبلغت أثينا بروكسل بالارتفاع الاخير في أعداد المهاجرين.

وقال ألكسندروس كونستانتينو محامي جمعية "المجلس اليوناني للاجئين" لفرانس برس أن الجزر اليونانية "تجاوزت حدود الاستيعاب".

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، تم تسجيل 3,250 مهاجرا وصلوا الى الجزر الخمس ليسبوس وخيوس وساموس وليروس وكوس خلال الأسبوعين الأولين من آب/أغسطس، مقارنة مع 5,520 مهاجرا في تموز/يوليو و2,079 في كانون الثاني/يناير.

وأعلنت الحكومة المحافظة الجديدة في اليونان التي يرأسها كيرياكوس ميتسوتاكيس أن عدد المهاجرين الذين يصلون إلى جزرها أكبر من العام الماضي.