صوت النواب البريطانيون الثلاثاء على تعديل يطلب تغيير اتفاق بريكست الذي تم التفاوض في شأنه مع الاتحاد الاوروبي، وخصوصا تغيير بند يهدف الى تجنب العودة الى حدود فعلية بين مقاطعة ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا.

وقبل التصويت على التعديل الذي ايده 317 نائبا مقابل 301 عارضوه، اعتبرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي ان هذا التعديل الذي طرحه المحافظ غراهام برادي سيمنحها "تفويضا" للتفاوض مجددا، الامر الذي لا تزال بروكسل ترفضه قبل شهرين من موعد بريكست.

إلى ذلك، حذّر متحدّث باسم رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الثلاثاء بأن اتفاق بريكست الذي تم التوصّل إليه بعد مفاوضات بين بريطانيا والتكتّل "غير قابل لإعادة التفاوض".

وقال المتحدّث "نواصل حث الحكومة البريطانية على توضيح نواياها، في أقرب وقت ممكن، بالنسبة للخطوات التالية التي تنوي اتّخاذها".

وتابع أن "اتفاق الخروج يبقى الطريق الأفضل والأوحد لضمان خروج منظّم للمملكة المتّحدة من الاتحاد الأوروبي".

وأضاف المتحدث أن "شبكة الأمان هي جزء من اتفاق الخروج، وهو اتّفاق غير قابل لإعادة التفاوض".

وكرر المتحدّث موقف الاتحاد الأوروبي بأن الأعضاء الآخرين بإمكانهم تعديل الإعلان السياسي الذي صدر مع اتفاق الخروج.

وقال المتحدث إنه في حال قدّمت بريطانيا "طلبا معقولا" لإرجاء موعد دخول بريكست حيّز التنفيذ إلى ما بعد 29 آذار/مارس ووافقت الدول الأعضاء على هذا الطلب بالإجماع، عندها يمكن تأجيل موعد الاستحقاق.