: تعتزم الصين لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء عام 2020 لمضاعفة ضوء القمر الحقيقي ليلا كبديل عن أعمدة الإنارة الليلة في الشوارع.

ويهدف هذا المشروع الذي عملت الصين على اختباره منذ سنوات، إلى إضاءة ما يقرب من 80 كيلو متر من الأرض أسفل القمر اعتمادا على ضوء القمر الحقيقي الذي سيتم إضافة إليه وهج مصنع أخر.

وسيتم استخدام هذه التكنولوجيا الحديثة لإضاءة مدينة تشنغدو التي تضم ما يقرب من 14.5 مليون شخص، وتعتبر واحدة من أكبر ثلاث مدن من حيث الكثافة السكانية في غرب الصين.

وتصل قوة الضوء الذي سيبعثه القمر المصنع إلى مقدار ثمانية أضعاف الضوء الصادر من القمر الحقيقي، إلا أنه يمكن التحكم في المسافة التي يمكنه إنارتها ما بين 10 إلى 80 كيلو متر.
 
وأثارت قوة ضوء القمر الاصطناعي قلق البعض من تأثيرها السلبي الذي قد يطرأ على حياة بعض الحيوانات إلا أن ذلك غير وارد الحدوث لأن ضوء القمر سيكون أشبه بالغسق - بحسب كانغ وين مين، مدير معهد البصريات في كلية الفضاء التابعة لمعهد هاربين للتكنولوجيا.

وأعلنت الصين عن مشروعها الجديد خلال النشاط الوطني للابتكار الجماهيري وريادة الأعمال الذي أقيم في تشنغدو، الأسبوع الماضي.

وأوضح رئيس شركة معهد بحوث تشنغدو لعلوم الفضاء ونظام تكنولوجيا الإلكترونيات الدقيقة المحدودة، وو تشون فنغ، أن اختبار قمر الإنارة بدأ منذ سنوات، وأصبحت الآن التكنولوجيا جاهزة بصفة نهائية.

وسيكون الضوء الذي ينتجه القمر الصناعي أكثر سطوعا بثمانية أضعاف مقارنة بالقمر الحقيقي، وكذلك يمكن التحكم فيه.