ضرم المئات من المتظاهرين العراقيين، مساء اليوم، الأربعاء، النيران في القنصلية الإيرانية بالنجف، وهو ما دفع السلطات الأمنية لفرض حظر التجوال في المدينة، وإغلاق جميع مداخل ومخارج مدينة النجف وعزلها عن بقية مناطق البلاد.

ونجح المتظاهرون بكسر الأطواق الأمنية التي تفرضها قوات الأمن بمحيط القنصلية الإيرانية الأكبر في العراق، والوصول إلى مبنى القنصلية واقتحامها وإضرام النار بها، وسط أنباء عن سقوط قتيلين على الأقل خلال الأحداث. 

وقال ضابط شرطة برتبة ملازم أول في شرطة النجف، إن "المئات من المتظاهرين أضرموا النيران بالقنصلية الإيرانية في مدينة النجف وسط شعارات منددة بطهران". وأشار المصدر إلى أن قوات مكافحة الشغب لم تتمكن من السيطرة على الحشود وهو ما دفعها للتراجع. 

وأضاف أن السلطات الأمنية فرضت حظر التجوال إلى أجل غير مسمى في المدينة على خلفية هذا التطور. فيما أكدت مصادر محلية انسحاب قوات الأمن من المكان بعد مواجهات مع المتظاهرين وسقوط قتيلين على الأقل وعشرات الإصابات بين المتظاهرين.


وأكد مسؤول أمني أنه تم إخلاء طاقم القنصلية قبل اقتحام المتظاهرين، وشدد على أن جميع أفراده بسلام، وأنه جرى تأمين مكان بديل لهم.