أوقفت الشرطة الفرنسية في باريس تسعة أشخاص على ذمة التحقيق، بعد ضبط نحو عشرين طنا من مجسمات برج إيفل الصغيرة. ووفق ما أفاد مصدر في الشرطة فإنه بعد عمليات تنصت ومراقبة تمكن المحققون من ضبط شبكة البيع المتجولة التي يديرها ثلاثة تجار صينيين وتنشط قرب المواقع السياحية الرئيسية في باريس.

تمكنت الشرطة الفرنسية في باريس من ضبط عشرين طنا من مجسمات برج إيفل الصغيرة مع إلقاء القبض على شبكة بيع متجولة يديرها ثلاثة تجار جملة صينيين.

وأوضح مصدر في الشرطة أن تسعة أشخاص أوقفوا ووضعوا في الحبس على ذمة التحقيق وهم التجار الثلاثة الذين يديرون متاجر في باريس وضاحية أوبرفيليه وأربعة "وسطاء" وبائعان جوالان "من أصول أفريقية" وضعهما غير قانوني في فرنسا. وبعد عمليات تنصت ومراقبة تمكن المحققون من كشف أمر هذه الشبكة التي وصفت بأنها "منظمة بشكل كبير".

وضبطت أكثر من ألف صندوق يحوي 20 طنا من مجسمات برج إيفل الصغيرة خلال عمليات تفتيش في مخزنين في ضاحية باريس وثلاثة متاجر.


وتحاول شرطة باريس منذ سنوات عدة مكافحة بائعي التذكارات الجوالين الذين ينشطون قرب المواقع السياحية الرئيسية في العاصمة الفرنسية. وفي يوليو 2013، ضبطت الشرطة 60 طنا من مجسمات برج إيفل الصغيرة في إطار تحقيق طال إحدى هذه الشبكات.