الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيصل العاصمة الاميركية، واشنطن، في وقت قريب جدا.

وقالت مصادر خاصة، انه من المتوقع ان يصل السيسي الى واشنطن بين نهاية الشهر الحالي، واوائل مارس/ اذار.

وسيلتقي السيسي، مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقيادات في الكونغرس.

وبحسب المصادر، فإن زيارة الرئيس ستكون مميزة وستتناول العلاقات بين البلدين، وسبل مكافحة الارهاب، وعملية السلام في الشرق الاوسط اضافة الى العديد من الملفات الاخرى في المنطقة.

وفي 23 كانون الثاني، أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اتصالا هاتفيا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تناول مكافحة الإرهاب والتطرف، حسبما أفاد متحدث باسم الرئاسة المصرية جينها.

وقال المتحدث إن "ترامب أشاد بجهود السيسي في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف"، مضيفا أن "ترامب أبلغ السيسي أنه يقدر الصعوبات التي تواجهها مصر في الحرب على الإرهاب وأكد التزام الإدارة الأميركية بدعم مصر".

ويعد ذلك أول اتصال بين الرئيسين منذ تسلم الجمهوري ترامب رسميا مهام منصبه في البيت الأبيض في 20 يناير الماضي خلفا للديمقراطي باراك أوباما.

وكان الزعيمان قد تحادثا هاتفيا في ديسمبر، عقب فوز ترامب في انتخابات الرئاسة، وبحثا الأوضاع الإقليمية وتطوراتها المتلاحقة، التي تنبئ بتصاعد التحديات التي تواجه الاستقرار والسلم والأمن الدوليين، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط.