رتشف نزلاء فندق "دولتشي هانوي غولدن لايك" في هانوي القهوة في فناجين مذهبة ويستحمون في مغاطس مطلية بهذا المعدن النفيس.

فقد فتح "أول" فندق مطلي بالذهب أبوابه في هانوي عاصمة فيتنام ويعرب مالكوه عن ثقتهم بنجاحه رغم القيود المفروضة على الطيران بسبب جائحة كوفيد-19.

وكلف بناء الفندق 200 مليون دولار. وقد طلي بالذهب من عيار 24 قيراطاً بهو الفندق وحوض السباحة والغرف فيه فضلا عن أواني المائدة.

وتبلغ كلفة النزول في الفندق 250 دولاراً في الليلة وهو سعر مرتفع بالنسبة لفيتنام لكن بعض أثرياء البلاد يمكنهم أن يعيشوا فيه حياة ترف.

وقال نغوين هو دوونغ رئيس مجموعة "هوا بين" المالكة للفندق "نريد أن ينزل في الفندق أناس عاديون وآخرون فاحشو الثراء".

ويطل حوض السباحة على المدينة فيما وجبات الطعام تقدم في الطبقة الخامسة والعشرين للفندق الواقع في وسط هانوي. وقد تمزج الأطباق "بمادة ذهبية" غامضة على ما يفيد المالكون.

ويعرب النزلاء عن سعادتهم الكبرى للنزول في هذا الفندق.

وقال الكوري الجنوبي فيليب بارك ضاحكا "عندما وصلت إلى هنا شعرت وكأني ملك... لا بل فرعون مصر".

وأضاف الفيتنامي لوون فان توان "استمعت فعلا بالفخامة" مشيرا إلى أنه شعر بأن وضعه الاجتماعي "ارتقى فورا".

وتعزى كلفة البناء المتواضعة نسبيا إلى تنفيذ الطلاء بالذهب محليا ما ادى إلى خفض الكلفة بشكل كبير.

واوضح دونغ "مجموعتنا تملك مصنعا لطلاء الذهب لذا فإن كلفة تجهيزات الفندق وأثاثه كانت منخفضة نسبيا".

ولم تمنعه الجائحة التي شلت السياحة العالمية من تدشين الفندق بعدما نالت فيتنام إشادة بسبب اعتمادها إجراءات إغلاق سريعة أدت إلى احتواء انتشار الوباء.

وقال "سنحقق الأرباح بالتأكيد العام المقبل".