أعلنت  بلدية باريس الخميس أنها قررت إبقاء احتفالات رأس السنة على جادة الشانزيليزيه رغم توقع إحتجاجات جديدة لحركة "السترات الصفراء".

وعادة ما تشهد الجادة الشهيرة إحتفالات تقليدية بمناسبة رأس السنة لكنها تحولت أخيرا موقعا يحتج فيه بانتظام المشاركون في تحرك "السترات الصفراء" الغاضبون من سياسة الحكومة الضريبية والاجتماعية.

وفي الأول من كانون الأول/ديسمبر، السبت الثالث لهذا التحرك، وقعت أعمال عنف عند قوس النصر على الجادة الشهيرة وتعرض النصب الشهير للتخريب وشملت اعمال الشغب بعض الأحياء الراقية القريبة.

ويتوقع أن تنظم تظاهرة جديدة ل"السترات الصفراء" ليلة رأس السنة على جادة الشانزيليزيه "لمواصلة التحرك سلميا وفي أجواء إحتفالية" كما قالت احدى مجموعات "السترات الصفراء" على صفحتها على فيسبوك.

وليلة رأس السنة تشهد عادة أعمال عنف متفرقة في مناطق مختلفة من فرنسا يتخللها إحراق سيارات.