أقامت ابنة شقيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعوى قضائية، يوم الخميس، تتهم فيها الرئيس واثنين من إخوته بالاحتيال وحرمانها من ميراثها.

وقالت ماري ترامب في الدعوى التي أقامتها أمام محكمة ولاية نيويورك: "لم يقتصر الاحتيال على الأعمال التجارية للعائلة، بل كان أسلوب حياة".

وتزعم ماري ترامب أن الرئيس ترامب وشقيقته ماريان وشقيقهما الراحل روبرت سيطروا في ثمانينيات القرن الماضي على الإمبراطورية العقارية التي بناها والدهم فريد "واستغلوها لإثراء أنفسهم على حساب جميع من حولهم.

وبعد وفاة شقيقهم، والد ماري، في عام 1981، "أعدوا ونفذوا مخططا معقدا لاختلاس الأموال بعيدا عن مصالحها، وإخفاء احتيالهم، وخداعها بشأن القيمة الحقيقية لما ورثته"، وفقا للدعوى القضائية.

وتؤكد ماري أنه عندما توفي كبير العائلة، فريد ترامب، في عام 1999، تحرك الثلاثة لإخراج ماري ترامب تماما من الميراث.

وتقول الدعوى: "لقد سلبوها عشرات الملايين من الدولارات أو أكثر"، مضيفة أن ماري ترامب لم تعلم بالاحتيال إلا في عام 2018.