يبدو أن العلماء قد تمكنوا أخيراً من حل ذلك اللغز الذي حيرنا لفترة طويلة وهو المتعلق بسر عدم شعورنا بظلام حين ترمش أو تغمز أعيننا، علماً بأننا نرمش مرة كل 5 ثواني للحفاظ على عيوننا رطبة، لنحجب في غضون ذلك الضوء لفترة وجيزة عن العينين.

واكتشف الباحثون الآن منطقة بالدماغ يعتقدون أنها تقدم صورة للأشياء التي تحيط بنا حين تغلق أعيننا لكل ثانية موجزة، وأن تلك المنطقة تتذكر ما رأيناه للتو ثم تضع الصورة على بقع داكنة في اللحظات التي نرمش فيها لإنشاء صورة مستمرة بلا انقطاع.

وأضاف الباحثون أن تلك المنطقة، التي تلعب دوراً في ذاكرتنا على المدى القصير، تسمح لنا بالحفاظ على تكوين فكرة ثابتة عما حولنا على الرغم من توقف الرؤية بصورة منتظمة.  وفحص فريق دولي من الباحثين، منهم علماء من جامعة نيويورك، تلك المنطقة الموجودة بالدماغ ويطلق عليها "القشرة الجبهية الوسطى"، والتي ثبت أنها تلعب دوراً في ذاكرتنا قصيرة المدى وفي عملية صنع القرار، وأوضح الفريق البحثي أنهم اكتشفوا أنها ضرورية كذلك لكونها تساعدنا على تذكر الأشياء التي تحيط بنا عندما نرمش.

ولفت الباحثون إلى أنهم يعتقدون أن المنطقة تحتفظ بمعلومات بصرية لفترة قصيرة من الزمن ثم تُجَمِّع تلك المعلومات سوياً بشكل سريع لتكوين صورة مستمرة بلا انقطاع.